منتديات همس الحياه
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتديات همس الحياه


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
التسجيل فى المنتدى



ساعة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مشاكلى كتير - 5974
 
MNO MNO - 5727
 
حدوتة مصرية - 3341
 
عاشقه الصمت - 1782
 
بسكوتة - 1740
 
ياسمين 10 - 1649
 
ابواحمدالغالي - 1499
 
AdMiN - 1425
 
semsema - 1291
 
salwa - 1180
 
مواقع ومنتديات صديقة
منتدى الحب والرومانسية

منتدى تلا للابدااااع
المواضيع الأخيرة
» دعاء يقي من الشر
الإثنين أغسطس 24, 2009 1:41 pm من طرف gilass

» رابح ماجر: الفراعنة في طريقهم للمونديال على حساب الجزائر
الإثنين أغسطس 24, 2009 10:36 am من طرف gilass

» هيثم حافظ كان نفسى تكون معايا اغنيه روووووووووعه
الأحد أغسطس 23, 2009 4:02 pm من طرف tito

» هيثم شاكر ايامى معاك
الأحد أغسطس 23, 2009 4:00 pm من طرف tito

» اغنيه احمد العطار (ادى قلبى)
الأحد أغسطس 23, 2009 3:58 pm من طرف tito

» اغنية المطرب وليد سعد اسم الاغنية : بتبعد لية
الأحد أغسطس 23, 2009 3:55 pm من طرف tito

» NovA ArAbiA 2009 | Cd Ripped 340 Kbps |
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito

» Galila Bdhak 2009
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito

» حصريــا ألبوم الـRap "مطافى" لفرعون For3one - Matafe
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito


شاطر | 
 

 من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الإثنين سبتمبر 29, 2008 9:38 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
هنا سنبدء ان شاء الله في المشروع المتكامل وهو من نوع اخر وهو كل ما يحتاجه المسلم ليكون مسلم حقا الموسوعة الشاملة ان شاء الله
نسأل الله العلي القدير ان يوفقنا الى مايحب ويرضاه وان ينفع بنا ويفتح بنا القلوب ان شاء الله

اذا كان عندكم اي اقتراح ارجو منكم ان تطرحوها علينا لينير الله صدورنا او اي استفسار


وارجو منكم ان تتابعونا هنا
وارجو ان تساعدونا في نشره ولكم الاجر ان شاء الله



عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 12:57 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الإثنين سبتمبر 29, 2008 9:43 pm

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور انفسنا , ومن سيئات اعمالنا..

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله

اركان الاسلام
الشهادتان :
تعني الإقرار بأن الله هو المألوه وحده المعبود على الحقيقة , والتصديق
بما جاء به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم , والعمل بما جاء به الله وسوله
... تعرف على ذلك من خلال


الصلاة : الصلة بين العبد وربه ، وعماد الدين ،
والركن الثاني من أركان الإسلام ، وأول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة
وهي التي تميز بين المسلم والكافر


الزكاة : الركن الثالث من أركان الإسلام ، وقد
فرضت لتؤخذ من الأغنياء وتعطى للفقراء ، ولها أنواع عديدة ، وثمانية مصارف
حددها القرآن لتصرف فيها


الصيام : من أركان الإسلام , قد فرض الله صيام شهر رمضان على المسلمين ، وحث على صيام التطوع في غير رمضان لما في ذلك من الأجر الكبير


الحج : من أركان الإسلام , وفرض على المسلم
القادر ، ومن مقاصده اجتماع الحجيج من مختلف أنحاء الأرض في صعيد واحد
يؤدون فريضة واحدة طاعة لربهم ملتمسين غفرانه ورحمته متطهرين ، معبرين عن
وقوفهم واتحادهم وتمسكهم بحبل الله المتين وصراطه المستقيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الإثنين سبتمبر 29, 2008 9:44 pm

التوحيد


التوحيد:
هو إفراد الله بالعبادة وحده لا شريك له، وهو دين الرسل كلهم عليهم الصلاة
والسلام الذي لا يقبل الله من أحد ديناً سواه، ولا تصح الأعمال إلا به، إذ
هو أصلها الذي تُبنى عليه، ومتى لم يوجد لم ينفع العمل، بل هو حابط إذ لا
تصح العبادة إلا به.


أقسام التوحيد

ينقسم التوحيد إلى ثلاثة أقسام: توحيد الربوبية، وتوحيد الأسماء والصفات، وتوحيد الألوهية.


1 - توحيد الربوبية:

وهو الإقرار بأن لا رب للعالمين إلا الله الذي خلقهم، ورزقهم وهذا النوع من التوحيد قد أقرّ به المشركون الأوائل، فهم يشهدون أن الله هو الخالق والمالك والمدبر والمحيي والمميت وحده لا شريك له، قال
تعالى: وَلَئَن سَألتَهُم مّن خَلَقَ السَمَاوَاتِ وَالأرضَ وَسَخَرَ
الشَّمسَ وَالقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللّهُ فَأنَّى يُؤفَكُونَ
[العنكبوت:61].

ولكن إقرارهم هذا وشهادتهم تلك لم تدخلهم في الإسلام، ولم تنجهم من النار
ولم تعصم دماءهم وأموالهم، لأنهم لم يحققوا توحيد الألوهية، بل أشركوا مع
الله في عبادته بصرفهم شيئاً منها لغيره.


2 - توحيد الأسماء والصفات:

وهو الإيمان بأن لله تعالى ذاتاً لا تشبهها الذوات وصفات لا تشبهها الصفات
وأن أسماءه دالة دلالة قطعية على ما له سبحانه من صفات الكمال المطلق كما قال تعالى: لَيسَ************مثلهِ شَيء وَهو السّميعُ البَصير [الشورى:11].

وأيضاً إثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو أثبته له رسوله إثباتاً
يليق بجلاله من غير تشبيه، ولا تمثيل ولا تعطيل، ولا تحريف، ولا تأويل ولا
تكييف، ولا نحاول لا بقلوبنا وتصوراتنا ولا بألستنا أن نكيف شيئاً من
صفاته ولا أن نمثلها بصفات المخلوقين.


3 - توحيد الألوهية:

وهو توحيد العبادة أي إفراد الله سبحانه وتعالى بجميع أنواع العبادة التي
أمر بها كالدعاء والخوف والرجاء والتوكل والرغبة والرهبة والخشوع والخشية،
والإنابة، والإستعانة، والإستغاثة والذبح والنذر وغير ذلك من العبادات
التي أمر الله بها كلها، والدليل قوله تعالى: وَأَنَّ المَسَاجِدَ للّهِ فَلاَ تَدعُوا مَعَ اللهِ أَحَداً
[الجن:18]، بحيث لا يصرف الإنسان شيئاً من هذه العبادات لغير الله سبحانه
وتعالى لا لملك مقرب، ولا لنبي مرسل ولا لولي صالح، ولا لأي أحد من
المخلوقين، لأن العباده لا تصح إلا لله، فمن صرف شيئاً منها لغير الله فقد
أشرك بالله شركاً أكبر وحبط عمله.

وحاصله هو البراءة من عبادة كل ما سوى الله، والإقبال بالقلب والعبادة على الله، ولا يكفي في التوحيد دعواه
والنطق بكلمة الشهادة من غير مفارقة لدين المشركين وما هم عليه من دعاء
غير الله من الأموات ونحوهم والاستشفاع بهم إلى الله في كشف الضر وتحويله
وطلب المدد والغوث منهم إلى غير ذلك من الأعمال الشركية التي تنافي التوحيد تماماً.

وتحقيق التوحيد:
هو بمعرفته والاطلاع على حقيقته والقيام بها علماً وعملاً، وحقيقة ذلك هو
انجذاب الروح أو القلب إلى الله محبة وخوفاً، وإنابة وتوكلاً ودعاءً
وإخلاصاً وإجلالاً وهيبة وتعظيماً وعبادة، وبالجملة فلا يكون في قلب العبد
شيء لغير الله، ولا إرادة لما حرم الله من الشركيات والبدع والمعاصي
كبيرها وصغيرها، ولا كراهة لما أمر الله به وذلك هو حقيقة التوحيد وحقيقة
لا إله إلا الله.


معنى لا إله إلا الله

أي لا معبود بحق في الأرض ولا في السماء إلا الله وحده لا شريك له، لأن
المعبودات الباطلة كثيرة لكن المعبود الحق هو الله وحده لا شريك له، قال
تعالى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ هُوَ الحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدعُونَ مِن
دُونِهِ هُوَ البَاطِلُ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ العَلِىُّ الكَبِيرُ
[الحج:62].
وليس معناها لا خالق إلا الله كما قد يظنه بعض الجهلة، فإن كفار قريش
الذين بُعث فيهم رسول الله كانوا يقرون بأن الخالق المدبر هو الله وحده لا
شريك له، كما في قوله تعالى عنهم: أَجَعَلَ الأَلِهةَ إِلَهاً واحِداً إن هَذَا لَشَىءُ عُجَابٌ [ص:5]،
ففهموا من هذه الكلمة أنها تُبطل عبادة أي أحد من دون الله وتحصر العبادة
لله وحده وهم لا يريدون ذلك، فلذلك حاربهم رسول الله حتى يشهدوا أن لا إله
إلا الله ويقوموا بحقها وهو إفراد الله بالعبادة وحده لا شريك له.

وبهذا يبطل ما يعتقده عبّاد القبور اليوم وأشباههم من أن معنى لا إله إلا
الله هو الإقرار بأن الله موجود أو أنه هو الخالق القادر على الاختراع
وأشباه ذلك وأن من اعتقد ذلك فقد حقق التوحيد المطلق ولو فعل من عبادة غير الله ودعاء الأموات والتقرب إليهم بالنذور وبالطواف بقبورهم والتبرك بتربتهم.

ولقد عرف كفار قريش من قبل أن لا إله إلا الله تقتضي ترك عبادة ما سوى
الله وإفراد الله بالعبادة، وأنهم لو قالوها واستمروا على عبادة الأصنام
لتناقضوا مع أنفسهم وهم يأنفون من التناقض، وعبّاد القبور اليوم لا يأنفون
من هذا التناقض الشنيع فهم يقولون لا إله إلا الله، ثم ينقضونها بدعاء
الأموات من الأولياء والصالحين والتقرب إلى أضرحتهم بأنواع من العبادات،
فتباً لمن كان أبو جهل وأبو لهب أعلم منه بمعنى لا إله إلا الله.

ولقد جاءت الأحاديث الكثيرة التي تبين أن معنى لا إله إلا الله هو البراءة
من عبادة ما سوى الله من الشفعاء والأنداد، وإفراد الله بالعبادة، فهذا هو
الهدى ودين الحق الذي أرسل الله به رسله وأنزل به كتبه، أما قول الإنسان
لا إله إلا الله من غير معرفة لمعناها ولا عمل بمقتضاها، أو دعواه أنه من
أهل التوحيد وهو لا يعرف التوحيد بل ربما يخلص لغير الله في عبادته من الدعاء والخوف والذبح والنذر والاستغاثة والتوكل وغير ذلك من أنواع العبادات فإن هذا مناقض للتوحيد بل يكون مشركاً والحالة هذه ! !

قال ابن رجب: ( فإن تحقق القلب بمعنى لا إله إلا الله وصدقه فيها وإخلاصه
يقتضي أن يرسخ فيه تأله الله وحده إجلالاً وهيبة ومخافة ومحبة ورجاء
وتعظيماً وتوكلاً ويمتلىء بذلك وينفي عنه تأله ما سواه من المخلوقين، ومتى
كان كذلك لم تبق فيه محبة ولا إرادة ولا طلب لغير ما يريد الله ويحبه
ويطلبه، وينفي بذلك من القلب جميع أهواء النفس وإرادتها ووسواس الشيطان ).


فمن أحب شيئاً أو أطاعه وأحب عليه وأبغض عليه فهو إلهه فمن كان لا يحب ولا
يبغض إلا الله ولا يوالي ولا يعادي إلا لله فالله إلهه حقاً، ومن أحب
لهواه وأبغض له ووالي عليه وعادى عليه فإلهه هواه كما قال تعالى: أَرَءَيتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ [الفرقان:43].


فضائل كلمة الإخلاص

لقد اجتمع لكلمة الإخلاص فضائل جمة، وثمرات عديدة، ولكن هذه الفضائل لا
تنفع قائلها بمجرد النطق بها فقط، ولا تتحقق إلا لمن قالها مؤمناً بها
عاملاً بمقتضاها، ومن أعظم فضائلها أن الله حرم على النار من قالها يبتغي
بذلك وجه الله. كما في حديث عتبان أن رسول الله قال: { إن الله حرم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله }
[متفق عليه]. وغير ذلك من الأحاديث التي تبين أن الله حرم على النار من
قال لا إله إلا الله. لكن هذه الأحاديث جاءت مقيدة بالقيود الثقال.

وأكثر من يقولها يخشى عليه أن يفتن عنها عند الموت فيحال بينه وبينها بسبب
ذنوب أصر عليها وتهاون بها، وأكثر من يقولها تقيداً أو عادة، ولم يخالط
الإيمان بشاشة قلبه، وغالب من يفتن عند الموت وفي القبور أمثال هؤلاء كما
في الحديث: { سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته } [رواه أحمد وأبو داود].

وحينئذ فلا منافاة بين الأحاديث فإنه إذا قالها بإخلاص ويقين تام لم يكن
في هذه الحالة مصراً على ذنب أصلاً، فإن كمال إخلاصه ويقينه يوجب أن يكون
الله أحب إليه من كل شيء فلا يبقى في قلبه إرادة لما حرم الله ولا كراهة
لما أمر الله به، وهذا هو الذي يحرم على النار وإن كانت له ذنوب قبل ذلك،
فإن هذا الإيمان وهذه التوبة وهذا الإخلاص، وهذه المحبة وهذا اليقين لا
تترك له ذنباً إلا ويمحى كما يمحو نور الصبح ظلام الليل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الإثنين سبتمبر 29, 2008 9:51 pm

أركانها

للشهادة ركنان:

1ـ نفي في قوله ( لا إله )

2ـ إثبات في قوله ( إلاالله )

( فلا إله ) نفت الألوهية عن كل شيء ما سوى الله، ( وإلا الله ) أثبتت الألوهية لله وحده لا شريك له.

(2) ومنها: النور الذي يقذفه الله في قلب
العبد ـ وهو نورُ الإيمان ـ فإنه يشرحُ الصدرَ وَيُوسعه، ويُفرحُ القلب.
فإذا فُقدَ هذا النورُ من قلبِ العبد ضاق وحَرجَ، وصار في أضيق سجنٍ
وأصعبه.

وقد روى الترمذي في [جامعه] عن النبي أنه قال: { إذا دخل النور القلب انفسح وانشرح }. قالوا: وما علامة ذلك يا رسول الله؟ قال: { الإنابة إلى دار الخلود، والتجافي عن دار الغرور، والاستعداد للموت قبل نزوله }، فيصيب العبد من انشراح صدره بحسب نصيبه من هذا النور، وكذلك النور الحسي والظلمة الحسية، هذه تشرح الصدر، وهذه تُضيقه.

(3) ومنها: العلمُ، فإنه يشرح الصدر ويوسعه
حتى يكون أوسع من الدنيا، والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس، فكلما اتسع
علمُ العبد انشرح صدره واتسع وليس هذا لكل علم، بل للعلم الموروث عن
الرسول وهو العلم النافع، فأهله أشرح الناس صدراً، وأوسعهم قلوباً،
وأحسنهم أخلاقاً، وأطيبهم عيشاً.

(4) ومنها: الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى
ومحبته بكل القلب، والإقبال عليه، والتنعم بعبادته، فلا شيء أشرح لصدر
العبد من ذلك، حتى إنه ليقول أحياناً إن كنتُ في الجنةِ في مثل هذه
الحالة، فإني إذاً في عيش طيب. وللمحبة تأثيرٌ عجيب في إنشراح الصدر، وطيب
النفس، ونعيم القلب، لا يعرفه إلا من له حِس به، وكلما كانت المحبة أقوى
وأشد، كان الصدر أفسح وأشرح، ولا يضيق إلأ عند رؤية البطالين الفارغين من
هذا الشأن، فرؤيتهم قَذى عينه، ومخالطتهم حُمى رمحه.

ومن أعظم أسباب ضيق الصدر الإعراضُ عن الله تعالى، وتعلقُ القلب بغيره،
والغفلة عن ذكره ومحبة سواه، فإن من أَحبَّ شيئاً غير الله عُذّب به،
وسُجن قلبه في محبة ذلك الغير، فما في الأرض أشقى منه، ولا أكسف بالاً،
ولا أنكد عيشاً، ولا أتعب قلباً. فهما محبتان:

محبة هي جنة الدنيا، وسرور النفس، ولذة القلب، ونعيم الروح وغذاؤها
ودواؤها، بل حياتها وقرة عينها، وهي محبة الله وحده بكل القلب، وانجذاب
قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه.

ومحبة هي عذاب الروح، وغمُّ النفس، وسجن القلب وضيق الصدر، وهي سبب الألم والنكد والعناء، وهي محبة ما سواه سبحانه.

(5) ومن أسباب شرح الصدر: دوام ذكره على كل
حال، وفي كل موطن. فللذكر تأثير عجيب في انشراح الصدر ونعيم القلب،
وللغفلة تأثير عجيب في ضيقه وحبسه وعذابه.

(6) ومنها: الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما
يمكنه من المال والجاه، والنفع بالبدن، وأنواع الإحسان. فإن الكريم المحسن
أشرح الناس صدراً، وأطيبهم نفساً، وأنعمهم قلباً، والبخيل الذي ليس فيه
إحسان أضيق الناس صدراً، وأنكدهم عيشاً، وأعظمهم همّاً وغمّاً، وقد ضرب
رسول الله في الصحيح مثلاً للبخيل والمتصدق، كمثل رجلين عليهما جُنتان من
حديد، كلما هَمَّ المتصدق بصدقة اتسعت عليه وانبسطت، حتى يَجُرّ ثيابه
ويُعفى أثره، وكلما هَمّ البخيل بالصدقة لزمت كل حلقة مكانها، ولم تتسع
عليه. فهذا مثلُ انشراح صدر المؤمن المتصدق وانفساح قلبه، ومثلُ ضيق صدر
البخيل وانحصار قلبه.

(7) ومنها: الشجاعة، فإن الشجاع منشرح الصدر، واسع البطان، متسع القلب.

والجبان: أضيق الناس صدرا، وأحصرهم قلباً، لا فرحة له ولا سرور، ولا لذة
له ولا نعيم إلا من جنس ما للحيوان البهيمي، وأما سرور الروح ولذتها
ونعيمها وابتهاجها فمحرم على كل جبان، كما هو مُحرَّم على كل بخيل، وعلى
كل معرض عن الله سبحانه، غافل عن ذكره، جاهل به وبأسمائه تعالى وصفاته
ودينه، متعلق القلب بغيره وأنّ هذا النعيم والسرور يصير فى القبر رياضاً
وجَنّة وذلك الضيق والحصر ينقلب فى القبر عذاباً وسجناً، فحال العبد فى
القبر كحال القلب فى الصدر، نعيماً وعذاباً، وسجناً وانطلاقاً، ولا عبرة
بانشراح صدر هذا لعارض، ولا بضيق صدر هذا لعارض، فإن العوارض تزول بزوال
أسبابها، وإنما المُعوّل على الصفه التى قامت بالقلب توجب انشراحه وحبسه،
فهى الميزان. والله المستعان.

(8) ومنها بل من أعظمها: إخراج دّغّلِ القلب
وهو من الصفات المذمومة التي تُوجب ضيفه وعذابه، وتحول بينه وبين حصول
البُزء، فإن الإنسان إذا أتى الأسباب التي تشرح صدره، ولم يُخرج تلك
الأوصاف المذمومة من قلبه، لم يحظ من انشراح صدره بطائل، وغايته أن يكون
له مادتان تعتوران على قلبه، وهو للمادة الغالبة عليه منهما.

(9) ومنها: ترك فضول النظر، والكلام،
والاستماع، والمخالطة، والأكل، والنوم، فإن هذه الفضول تستحيل آلاماً
وغموماً، وهموماً في القلب، تحصره، وتحبسه، وتضيقه، ويتعذب بها، بل غالب
عذاب الدنيا والآخرة منها، فلا إله إلا الله، ما أضيق صدر من ضرب في كل
آفة من هذه الآفات بسهم، وما أنكد عيشه، وما أسوأ حاله، وما أشد حصر قلبه!
ولا إله إلا الله، ما أنعم عيش من ضرب في كل خصلة من تلك الخصال المحمودة
بسهم، وكانت همته دائرة عليها، حائمة حولها! فلهذا نصيب وافر من قوله تعالى: إِنَّ الأَبّرارَ لَفِى نَعِيمٍ [الانفطار:13]، ولذلك نصيب وافر من قوله تعالى: وَإِنّّ الفُجَّارّ لَفىِ جَحِيمٍ [الانفطار:14]، وبينهما مراتب متفاوتة لا يُحصيها إلا الله تبارك وتعالى.

والمقصود: أن رسول الله كان الخلق في كل صفة يحصل بها انشراح الصدر،
واتساع القلب، وقرة العين، وحياة الروح، فهو أكمل الخلق في هذا الشرح
والحياة، وقرة العين مع ما خُصَّ به من الشرح الحسي.

وأكمل الخلق متابعة له؛ أكملهم انشراحاً ولذة وقرة عين، وعلى حسب متابعته
ينال العبد من انشراح صدره وقرة عينه ولذة روحه ما ينال، فهو في ذروة
الكمال من شرح الصدر، ورفع الذكر، ووضع الوِِزر، ولأتباعه من ذلك بحسب
نصيبهم من اتباعه. والله المستعان.

وهكذا لأتباعه نصيب من حفظ الله لهم، وعصمته إياهُم، ودفاعه عنهم، وإعزازه
لهم، ونصره لهم، بحسب نصيبهم من المتابعة، فمستقبل، ومستكثر، فمن وجد
خيراً فليحمد الله، ومن وجد غير ذلك فلا يلومنَّ إلا نفسه.

وصلى الله على رسوله محمد وعلى آله وصحبه وسلم.


استمع هــــــــــــــــــنـــــــا

التوحيد


شرح التوحيد


كلمة التوحيد


سلسلة شرح مفاهيم التوحيد


مجموعة شرح العقيدة الطحاوية سلسلة التوحيد وأقسامه


مجموعة شرح صحيح البخاري سلسلة كتاب التوحيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
نرجس

°¤  عضو جديد  ¤° °¤  عضو جديد  ¤°


انثى
عدد الرسائل : 30
العمر : 27
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 26/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الإثنين سبتمبر 29, 2008 9:57 pm

ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور انفسنا , ومن سيئات اعمالنا..

من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله.

لا الله الا الله محمدا رسول الله.
بارك الله فيك اخي الكرم
بجد موضوع رائع اكتير ربنا يعطيك العافيه جزاك الله كول الخير والبركه
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 12:43 am

مشكورة نرجس علي مرورك الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 12:48 am

الصلاة

عظّم الإسلام شأن الصلاة، ورفع ذكرها، وأعلى مكانتها، فهي أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : { بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت }
[متفق عليه]. والصلاة أُم العبادات: وأفضلُ الطاعات، ولذلك جاءت نصوص
الكتاب والسنة بإقامتها والمحافظة عليها والمداومة على تأديتها في
أوقاتها. قال تعالى: حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى [البقرة: 238]. وقال تعالى: وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة: 43]، وقال سبحانه وتعالى: إِلَّا الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ دَائِمُونَ [المعارج: 23،22]. وكان آخر وصايا النبي صلى الله عليه وسلم قبل انتقاله إلى الرفيق الأعلى: { الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم } [أبو داود وصححه الألباني]. فالصلاة أفضل الأعمال: فقد سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أفضل الأعمال فقال: { الصلاة لوقتها }[مسلم]. والصلاة نهر من الطهارة والمغفرة: فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم، يغتسل فيه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟ } قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال صلى الله عليه وسلم : { فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو الله بهن الخطايا } [متفق عليه]. والصلاة كفارة للذنوب والخطايا: فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة كفارات لما بينهن ما لم تُغش الكبائر } [مسلم]. والصلاة حفظ وأمان للعبد في الدنيا: فعن جندب بن عبدالله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من صلى الصبح فهو في ذمة الله } [مسلم]. والصلاة عهد من الله بدخول الجنة في الآخرة: فعن عبادة بن الصامت قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {
خمس صلوات كتبهن الله على العباد، فمن جاء بهن، ولم يضيع منهن شيئاً
استخفافاً بحقهن، كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة... الحديث }

[أبو داود والنسائي وهو صحيح]. والصلاة أول ما يُحاسب عنه العبد يوم
القيامة: فعن عبدالله بن قرط قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة الصلاة، فإن صلحت صلح سائر عمله، وإن فسدت فسد سائر عمله } [الطبراني في الأوسط وهو حسن]. والصلاة نور: فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: { الصلاة نور } [مسلم]. والصلاة مناجاة بين العبد وربه: قال الله تعالى في الحديث القدسي: { قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي.. الحديث } [مسلم]. والصلاة أمان من النار: فعن أبي زهير عمارة بن رُويبَة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: { لن يلج النار أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها } [مسلم]. يعني الفجر والعصر. والصلاة أمان من الكفر والشرك: فعن جابر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: { إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة } [مسلم]. وصلاة الفجر والعشاء في جماعة أمان من النفاق: فعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { ليس صلاة أثقل على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا } [متفق عليه]. والصلاة في جماعة من سنن الهدى: فعن ابن مسعود رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {
من سره أن يلقى الله غداً مسلماً، فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى
بهن، فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم، كما يصلي
هذا المتخلف في بيته، لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، وما
من رجل يتطهر فيحسن الطهور، ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله
له بكل خطوة يخطوها حسنة، ويرفعه بها درجة، ويحط عنه بها سيئة، ولقد
رأيتنا، وما يتخلّف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به
يهادى بين الرجلين حتى يُقام في الصف }
[مسلم].
[align=center]شروط الصلاة وأركانها[/align] [align=center]شروط الصلاة تسعة:[/align]

الإسلام، والعقل، والتمييز، ورفع الحدث،
وإزالة النجاسة، وستر العورة، ودخول الوقت، واستقبال القبلة، والنية.
الشرط الأول: الإسلام: وضده الكفر، والكافر عمله مردود ولو عمل أي عمل،
والدليل قوله تعالى: مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ
يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ
أُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ
[التوبة:17]، وقوله تعالى: وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23]. الثاني: العقل: وضده الجنون، والمجنون مرفوع عنه القلم حتى يفيق، والدليل حديث: { رُفع القلم عن ثلاثة: النائم حتى يستيقظ، والمجنون حتى يفيق، والصغير حتى يبلغ }. الثالث: التمييز: وضده الصغر، وحده سبع سنين ثم يؤمر بالصلاة لقوله صلى الله عليه وسلم : { مُروا أبناءكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع }. الشرط الرابع: رفع الحدث: وهو الوضوء المعروف، وموجبة الحدث. ( وشروطه عشرة ):
الإسلام، والعقل، والتمييز، والنية، واستصحاب حكمها بأن لا ينوي قطعها حتى
تتم الطهارة، وانقطاع موجب، واستنجاء أو استجمار قبلة، وطهورية ماء،
وإباحته، وإزالة ما يمنع وصوله إلى البشرة، ودخول وقت على من حدثه دائم
لفرضه. ( وأما فروضه فستة ): غسل الوجه،
ومنه المضمضةُ والاستنشاق، وحده طولاً من منابت شعر الرأس إلى الذقن
وعرضاً إلى فروع الأذنين، وغسل اليدين إلى المرفقين، ومسح جميع الرأس،
ومنه الأذنان، وغسل الرجلين إلى الكعبين، والترتيب، والموالاة والدليل
قوله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا
قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى
الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى
الْكَعْبَيْنِ
الآية [المائدة:6]، ودليل الترتيب حديث: { إبدأُوا بما بدأَ الله به }
ودليل الموالاة حديث صاحب اللمعة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما رأى
رجلاً في قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء فأمره بالإعادة، وواجبه
التسمية مع الذكر. ( ونواقضه ثمانية ):
الخارج من السبيلين، والخارج الفاحش النجس من الجسد، وزوال العقل، ومس
المرأة بشهوة، ومس الفرج باليد قبلاً كان أو دبراً، وأكل لحم الجزور،
وتغسيل الميت، والردة عن الإسلام أعاذنا الله من ذلك. الشرط الخامس: إزالة
النجاسة: من ثلاث: من البدن، والثوب، والبقعة، والدليل قوله تعالى: وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ [المدثر:4].
الشرط السادس: سترة العورة: أجمع أهل العلم على فساد صلاة من صلَّى
عرياناً وهو يقدر، وحد عورة الرجل من السرة إلى الركبة، والأَمة كذلك،
والحرة كلها عورة إلا وجهها. والدليل قوله تعالى: يَابَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ [الأعراف:31]،
أي عند كل صلاة. الشرط السابع: دخول الوقت: والدليل من السنة حديث جبريل
عليه السلام أنه أمَّ النبي صلى الله عليه وسلم في أول الوقت، وفي آخره،
فقال: { يا محمد، الصلاة بين هذين الوقتين }، وقولة تعالى: إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا [النساء:103] أي مفروضًا في الأوقات. ودليل الأوقات قوله تعالى: أَقِمْ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا [الإسراء:78]. الشرط الثامن: استقبال القبلة: والدليل قول تعالى:
قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ
قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ
وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ
[البقرة:144]. الشرط التاسع: النية: ومحلها القلب، والتلفظ بها بدعة، والدليل حديث: { إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى }.
وأركان الصلاة أربعة عشر: القيام مع القدرة، وتكبيرة الإحرام، وقراءة
الفاتحة، والركوع، والرفع منه، والسجود على الأعضاء السبعة، والاعتدال
منه، والجلسة بين السجدتين، والطمأنينة في جميع الأركان، والترتيب،
والتشهد الأخير، والجلوس له، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ،
والتسليمتان. الركن الأول: القيام مع القدرة: والدليل قوله تعالى: حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ [البقرة:238]. الركن الثاني: تكبيرة الإحرام: والدليل حديث: { تحريمها التكبير وتحليلها التسليم }: وبعدها الإستفتاح وهو سنة: قول: ( سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك ). ومعنى: ( سبحانك اللهم ) أي: أنزهك التنزيه اللائق بجلالك ( وبحمدك ) أي: ثناء عليك ( وتبارك اسمك ) أي: البركة تنال بذكرك، ( وتعالى جدك ) أي: جلت عظمتك ( ولا إله غيرك ) أي لا معبود في الأرض ولا في السماء بحق سواك يا الله. الركن الثالث: قراءة الفاتحة ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم )،اي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 1:22 am

معنى أعوذ: ألوذ وألتجئ وأعتصم بك يا الله من الشيطان الرجيم المطرود المبعد عن رحمة الله لا يضرني في ديني ولا في دنياي، ( وقراءة الفاتحة ) ركن في كل ركعة كما في حديث: { لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب }، وهي أُم القرآن. ( بسم الله الرحمن الرحيم ) بركة واستعانة. ( الحمد لله )
الحمد ثناء، والألف واللام لإستغراق جميع المحامد وأما الجميل الذي لا صنع
له فيه مثل الجمال ونحوه، فالثناء به يسمى مدحاً لا حمداً. ( رب العالمين ) الرب هو المعبود الخالق الرازق المالك المتصرف مربي جميع الخلق بالنعم، العالمين كل ما سوى الله عالم، وهو رب الجميع، ( الرحمن ) رحمة عامة جميع المخلوقات، ( الرحيم ) رحمة خاصة بالمؤمنين، والدليل قوله تعالى: وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا [الأحزاب:43] ( مالك يوم الدين ) يوم الجزاء والحساب ؛ يومٌ كلٌ يجازي بعمله إن خيراً فخير وإن شرّاً فشر، والدليل قوله تعالى: وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْئاً وَالْأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ [الانفطار:17-19]. والحديث عنه صلى الله عليه وسلم: { الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنّى على الله الأماني }. ( إيَّاك نعبد ) أي: لا نعبد غيرك، عهدٌ بين العبد وبين ربه أن لا يستعين بأحد غير الله، ( إهدنا الصراط المستقيم ) معنى اهدنا: دلنا وأرشدنا وثبتنا، و ( الصراط ) الإسلام، وقيل: الرسول، وقيل: القرآن، والكل حق، و( المستقيم ) الذي لا عوج فيه، ( صراط الذين أنعمت عليهم ) طريق المنعم عليهم، والدليل قولة تعالى: وَمَنْ
يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ
اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ
وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا
[النساء:69]. ( غير المغضوب عليهم ) وهم اليهود: معهم علم ولم يعملوا به، نسأل الله أن يجنبك طريقهم، ( ولا الضالين ) وهم النصارى يعبدون الله على جهل وضلال، نسأل الله أن يجنبك طريقهم، ودليل الضالين قوله تعالى: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف:104،103]. والحديث عنه صلى الله عليه وسلم : { لتتبعنَّ سَنَن من قبلكم حذو القذة بالقٌذّة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه } قالوا: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، اليهود والنصارى؟ قال: { فمن } [أخرجاه]، والحديث الثاني: {
افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين
فرقة وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة }
قلنا: ومن هي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال: { من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي }.
الركن الرابع: الركوع الركن الخامس: الرفع منه الركن السادس: السجود على
الأعضاء السبعة الركن السابع: الاعتدال منه الركن الثامن: الجلسة بين
السجدتين والدليل قوله تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [الحج:77]. والحديث عنه صلى الله عليه وسلم: { أمرت أن أسجد على سبعة أعظم }.
الركن التاسع: الطمأنينة الركن العاشر: الترتيب والطمأنينة في جميع
الأفعال، والترتيب بين الأركان، والدليل حديث المسيء صلاته عن أبي هريرة :
{ بينما نحن جلوس عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ دخل
رجل فصلى فسلم على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ارجع فصلّ فإنك لم
تصلّ، فعلها ثلاثاً ثم قال: والذي بعثك بالحق نبيّاً لا أحسن غير هذا
فعلمني، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: إذا قمت إلى الصلاة فكبر ثم
اقرأ ما تيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن راكعاً ثم ارفع حتى تعتدل
قائماً ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً ثم ارفع حتى تطمئن جالساً ثم افعل ذلك في
صلاتك كلها }
. الركن الحادي عشر: التشهد الأخير الركن الثاني عشر:
الجلوس له الركن الثالث عشر: الصلاة على النبي الركن الرابع عشر:
التسليمتان والتشهد الأخير ركن مفروض كما في الحديث عن ابن مسعود رضي الله
عنه: قال: كنا نقول قبل أن يُفرض علينا التشهّد: ( السلام على الله من عباده، السلام على جبريل وميكائيل )، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: {
لا تقولوا السلام على الله من عباده فإن الله هو السلام ولكن قولوا:
التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله }.
( ومعنى التحيات )
جميع التعظيمات لله ملكاً واستحقاقاً مثل الانحناء والركوع والسجود
والبقاء والدوام، وجميع ما يعظم به رب العالمين فهو الله، فمن صرف منه
شيئاً لغير الله فهو مشرك كافر، ( والصلوات ) معناها جميع الدعوات، وقبل الصلوات طيبها، ( السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ) تسلم على نفسك وعلى كل عبد صالح في السماء والأرض، والسلام دعاء؛ والصالحون يُدْعَى لهم ولا يُدْعَون مع الله، ( أشهد أن لا إله إلا الله )
وحده لا شريك له، نشهد شهادة اليقين أن لا يُعْبَد في الأرض ولا في السماء
بحق إلا الله، وشهادة أن محمداً رسول الله بأنه عبد لا يُعْبَد ورسول لا
يُكذّب؛ بل يُطَاع ويُتْبع، شرّفه الله بالعبودية، والدليل قوله تعالى: تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا [الفرقان:1] ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم إنك حميد مجيد )،
الصلاة من الله ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى كما حكى البخاري في صحيحه
عن أبي العالية قال: صلاة الله ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى، وقيل:
الرحمة، والصواب الأول، ومن الملائكة الاستغفار، ومن الآدميين الدعاء،
وبارك وما بعدها سنن أقوال وأفعال. ( والواجبات ثمانية ):
جميع التكبيرات غير تكبيرة الإحرام، وقول سبحان ربي ا لعظيم في الركوع،
وقول سمع الله لمن حمده للإمام والمنفرد، وقول ربنا ولك الحمد للكل، وقول
سبحان ربي الأعلى في السجود، وقول رب اغفر لي بين السجدتين، والتشهد الأول
والجلوس له. فالأركان ما سقط منها سهواً أو عمداً بطلت الصلاة بتركه.
والواجبات ما سقط منها عمداً بطلت الصلاة بتركه، وسهواً جبره السجود
للسهو، والله أعلم.
صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلّم
فهذه كلمات موجزة في بيان صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ، أردت
تقديمها إلى كل مسلم ومسلمة ليجتهد كل من يطلع عليها في التأسي به في ذلك
لقوله : { صلوا كما رأيتموني أصلي } [رواه البخاري]، وإلى القارئ بيان ذلك: 1- يسبغ الوضوء، وهو أن يتوضأ كما أمره الله عملاً بقوله سبحانه وتعالى: يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ
وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ
بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ
[المائدة:6]، وقول النبي صلى الله عليه وسلّم: { لا تقبل صلاة بغير طهور }.
2- يتوجه المُصلي إلى القبلة وهي الكعبة أينما كان بجميع بدنه قاصداً
بقلبه فعل الصلاة التي يريدها من فريضة أو نافلة، ولا ينطق بلسانه بالنية
لأن النطق باللسان غير مشروع، لكون النبي لم ينطق بالنية ولا أصحابه رضي
الله عنهم، ويسن أن يجعل له سترة يصلي إليها إن كان إماماً أو منفرداً،
لأمر النبي صلى الله عليه وسلّم بذلك. 3- يُكبّر تكبيرة الإحرام قائلاً: ( الله أكبر )
ناظراً ببصره إلى محل سجوده. 4- يرفع يديه عند التكبير إلى حذو منكبيه أو
إلى حيال أذنيه. 5- يضع يديه على صدره، اليمنى على كفه اليسرى. لورود ذلك
من حديث وائل بن حجر وقبيصة بن هلب الطائي عن أبيه رضي الله عنهم. 6- يُسن
أن يقرأ دعاء الاستفتاح وهو: ( اللهم باعد بيني
وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقّني من خطاياي كما
ينقّى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج
والبرد )
. وإن شاء قال بدلاً من ذلك: ( سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك ) ثم يقول: ( أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم ) ويقرأ سورة الفاتحة، لقوله : { لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب }. ويقول بعدها ( آمين )
جهراً في الصلاة الجهرية، وسراً في السرية، ثم يقرأ ما تيسر له من القرآن،
والأفضل أن يقرأ بعد الفاتحة في الظهر والعصر والعشاء من أوساط المفصل،
وفي الفجر من طواله وفي المغرب تارة من طوالة، وتارة من قصاره عملاً
بالأحاديث الواردة، ويشرع أن تكون العصر أخف من الظهر. 7- يركع مكبراً
رافعاً يديه إلى حذو منكبيه أو أذنيه، جاعلاً رأسه حيال ظهره، واضعاً يديه
على ركبتيه، مفرقاً أصابعه، ويطمئن في ركوعه ويقول: ( سبحان ربي العظيم ) والأفضل أن يكررها ثلاثاً أو أكثر، ويستحب أن يقول مع ذلك ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي ). 8- يرفع رأسه من الركوع، رافعاً يديه إلى حذو منكبيه أو أذنيه قائلاً: ( سمع الله لمن حمده ) إن كان إماماً أو منفرداً، ويقول بعد قيامه: ( ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ملء السموات وملء الأرض، وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 1:28 am

وإن زاد بعد ذلك: ( أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) فهو حسن، لأن ذلك قد ثبت عن النبي في بعض الأحاديث الصحيحة. أما إن كان مأموماً فإنه يقول عند الرفع: ( ربنا ولك الحمد )
إلى آخر ما تقدم. ويستحب أن يضع كل منهم يديه على صدره، كما فعل في قيامه
قبل الركوع، لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي من حديث وائل بن حجر وسهل بن
سعد رضي الله عنهما. 9- يسجد مكبراً واضعاً ركبتيه قبل يديه إذا تيسر ذلك،
فإن شق عليه قدم يديه قبل ركبتيه، مستقبلاً بأصابع رجليه ويديه القبلة،
ضاماً أصابع يديه، ويكون على أعضائه السبعة: الجبهة مع الأنف، واليدين
والركبتين، وبطون أصابع الرجلين. ويقول: ( سبحان ربي الأعلى ) ويكرر ذلك ثلاثاً أو أكثر. ويستحب أن يقول مع ذلك: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي ) ويكثر من الدعاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكـم } [رواه مسلم في صحيحه]. وقولـه صلى الله عليه وسلـم: { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء }
[رواه مسلم في صحيحه]. ويسأل ربه له ولغيره من المسلمين من خيري الدنيا
والآخرة، سواء أكانت الصلاة فرضاً أو نفلاً، ويجافي عضديه عن جنبيه، وبطنه
عن فخذيه، وفخذيه عن ساقيه، ويرفع ذراعيه عن الأرض، لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : { اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب } [متفق عليه]. 10- يرفع رأسه مكبراً، ويفرش قدمه اليسرى ويجلس عليها، وينصب رجله اليمنى، ويدع يديه على فخذيه وركبتيه ويقول: ( رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي وارحمني وارزقني وعافني واهدني واجبرني )،
ويطمئن في هذا الجلوس حتى يرجع كل فقار إلى مكانه كاعتداله بعد الركوع،
لأن النبي كان يطيل اعتداله بعد الركوع وبين السجدتين. 11- يسجد السجدة
الثانية مكبراً، ويفعل فيها كما فعل في السجدة الأولى. 12- يرفع رأسه
مكبراً، ويجلس جلسة خفيفة مثل جلوسه بين السجدتين وتسمى جلسة الاستراحة،
وهي مستحبة في أصح قولي العلماء. وإن تركها فلا حرج، وليس فيها ذكر ولا
دعاء، ثم ينهض قائماً إلى الركعة الثانية معتمداً على ركبتيه إن تيسر ذلك،
وإن شق عليه اعتمد على الأرض، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر له من القرآن بعد
الفاتحة. ثم يفعل كما فعل في الركعة الأولى. ولا يجوز للمأموم مسابقة
إمامه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر أمته من ذلك، وتُكره موافقته
للإمام، والسنة له أن تكون أفعاله بعد إمامه من دون تراخ وبعد انقطاع
صوته، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { إنما جُعل
الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا،
وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد، فإذا سجد فاسجدوا }

[متفق عليه]. 13- إذا كانت الصلاة ثنائية، أي ركعتين كصلاة الفجر والجمعة
والعيد، جلس بعد رفعه من السجدة الثانية ناصباً رجله اليمنى، مفترشاً رجله
اليسرى، واضعاً يده اليمنى على فخذه اليمنى، قابضاً أصابعه كلها إلا
السبابة، فيشير بها إلى التوحيد، وإن قبض الخنصر والبنصر من يده وحلق
إبهامهما مع الوسطى، وأشار بالسبابة فحسن، لثبوت الصفتين عن النبي .
والأفضل أن يفعل هذا تارة وهذا تارة، ويضع يده اليسرى، على فخذه اليسرى
وركبته، ثم يقرأ التشهد في هذا الجلوس. وهو: (
التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله )
ثم يقول: (
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنك
حميد مجيد، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وآل
إبراهيم إنك حميد مجيد )
. ويستعيذ بالله من أربع فيقول: ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال ).
ثم يدعو بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، وإذا دعا لوالديه أو غيرهما من
المسلمين فلا بأس، سواء أكانت الصلاة فريضة أو نافلة، ثم يسلم عن يمينه
وشماله قائلاً: ( السلام عليكم ورحمة الله.. السلام عليكم ورحمة الله ). 14- إن كانت الصلاة ثلاثية كالمغرب، أو رباعية كالظهر والعصر والعشاء،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 1:30 am

قرأ التشهد المذكور آنفاً، مع الصلاة على النبي ثم نهض قائماً معتمداً على ركبتيه، رافعاً يديه إلى حذو منكبيه قائلاً: ( الله أكبر ) ويضعهما
أي يديه على صدره، كما تقدم ويقرأ الفاتحة فقط. وإن قرأ في الثالثة
والرابعة من الظهر زيادة على الفاتحة في بعض الأحيان فلا بأس، لثبوت ما
يدل على ذلك عن النبي من حديث أبي سعيد رضي الله عنه، ثم يتشهد بعد
الثالثة من المغرب، وبعد الرابعة من الظهر والعصر والعشـاء، ويصلي على
النبي ويتعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا
والممات، ومن فتنة المسيح الدجال، ويكثر من الدعاء، ومن ذلك: ( اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )
كما تقدم ذلك في الصلاة الثنائية. لكن يكون في هذا الجلوس متوركاً واضعاً
رجله اليسرى تحت رجله اليمنى، ومقعدته على الأرض ناصباً رجله اليمنى،
لحديث أبي حميد الساعدي في ذلك. ثم يسلم عن يمينه وشماله، قائلاً: ( السلام عليكم ورحمة الله... السلام عليكم ورحمة الله ). ويستغفر الله ثلاثاً ويقول: (
اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام، لا إله إلا
الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لا
مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، لا حول
ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله
الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله، مخلصين له الدين ولو كره
الكافرون )
. ويسبح الله ثلاثاً وثلاثين ويحمده مثل ذلك، ويكبره مثل ذلك، ويقول تمام المائة: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير )
ويقرأ آية الكرسي، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب
الناس بعد كل صلاة. ويستحب تكرار هذه السور الثلاث، ثلاث مرات بعد صلاة
الفجر، وصلاة المغرب، لورود الحديث الصحيح بذلك عن النبي ، كما يستحب أن
يزيد بعد الذكر المتقدم بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب قول: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ) عشر مرات لثبوت ذلك عن النبي . وإن كان إماماً انصرف إلى الناس وقابلهم بوجهه بعد استغفاره ثلاثاً، وبعد قوله: ( اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام )،
ثم يأتي بالأذكار المذكورة، كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة عن النبي ،
ومنها حديث عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم. وكل هذه الأذكار سُنة وليست
بفريضة. ويستحب لكل مسلم ومسلمة، أن يصلي قبل صلاة الظهر أربع ركعات،
وبعدها ركعتين، وبعد صلاة المغرب ركعتين، وبعد صلاة العشاء ركعتين، وقبل
صلاة الفجر ركعتين، الجميع اثنتا عشرة ركعة، وهذه الركعات تسمى الرواتب؛
لأن النبي كان يحافظ عليها في الحضر. أما في السفر فكان يتركها إلا سنة
الفجر والوتر، فإنه كان عليه الصلاة والسلام يحافظ عليهما حضراً وسفراً،
ولنا فيه أسوة حسنة، لقول الله سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:21]، وقوله عليه الصلاة والسلام: { صلوا كما رأيتموني أصلي } [البخاري]. والأفضل أن تُصلى هذه الرواتب والوتر في البيت فإن صلاها في المسجد فلا بأس، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: { أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبه }
[متفق على صحته]. والمحافظة على هذه الركعات من الأسباب في دخول الجنة؛
لما ثبت في صحيح مسلم، عن أم حبيبة رضي الله عنها أنها قالت: سمعت النبي
صلى الله عليه وسلم يقول: { ما من عبد مسلم يصلى لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير فريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة }.
وقد فسرها الإمام الترمذي في روايته لهذا الحديث بما ذكرنا. وإن صلى أربع
ركعات قبل صلات العصر، واثنتين قبل صلاة المغرب، واثنتين قبل العشاء،
فحسن؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: { رحم الله امرءاً صلى أربعاً قبل العصر } [رواه أحمد وأبو داود، والترمذي وحسنه، وابن خزيمة وصححه، وإسناده صحيح]، ولقوله عليه الصلاة والسلام: { بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين صلاة، ثم قال في الثالثة: لمن شاء } [رواه البخاري]. وإن صلى أربعاً بعد الظهر وأربعاً قبلها فحسن؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : { من حافظ على أربع قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله تعالى على النار }
[رواه الإمام الأحمد وأهل السنن بإسناد صحيح، عن أم حبيبة رضي الله عنها].
والمعنى: أنه يزيد على السنة الراتبة ركعتين بعد الظهر؛ لأن السنة الراتبة
أربع قبلها واثنتان بعدها، فإذا زاد ثنتين بعدها حصل ما ذكر في حديث أم
حبيبة رضي الله عنها. والله ولي التوفيق... وصلى الله وسلم على نبينا محمد
بن عبدالله وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين. وجوب أداء
الصلاة في الجماعة من عبد العزيز بن عبد الله بن باز، إلى من يراه من
المسلمين، وفقهم الله لما فيه رضاه، ونظمني وإياهم في سلك من خافه واتقاه،
آمين. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: فقد بلغني أن كثيراً من
الناس قد يتهاونون بأداء الصلاة في الجماعة ويحتجون بتسهيل بعض العلماء في
ذلك، فوجب علي أن أبين عظم هذا الأمر وخطورته، ولا شك أن ذلك منكر عظيم
وخطره جسيم، فالواجب على أهل العلم التنبيه على ذلك والتحذير منه؛ لكونه
منكراً ظاهراً لا يجوز السكوت عليه. ومن المعلوم أنه لا ينبغي للمسلم أن
يتهاون بأمر عظَّم الله شأنه في كتابه العظيم، وعظَّم شأنه رسوله الكريم،
عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم. ولقد أكثر الله سبحانه من ذكر الصلاة
في كتابه الكريم، وعظم شأنها، وأمر بالمحافظة عليها وأدائها في الجماعة،
وأخبر أن التهاون بها والتكاسل عنها من صفات المنافقين، فقال تعالى في
كتابه المبين:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 1:32 am

وإن زاد بعد ذلك: ( أهل الثناء والمجد أحق ما قال العبد وكلنا لك عبد، اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد ) فهو حسن، لأن ذلك قد ثبت عن النبي في بعض الأحاديث الصحيحة. أما إن كان مأموماً فإنه يقول عند الرفع: ( ربنا ولك الحمد )
إلى آخر ما تقدم. ويستحب أن يضع كل منهم يديه على صدره، كما فعل في قيامه
قبل الركوع، لثبوت ما يدل على ذلك عن النبي من حديث وائل بن حجر وسهل بن
سعد رضي الله عنهما. 9- يسجد مكبراً واضعاً ركبتيه قبل يديه إذا تيسر ذلك،
فإن شق عليه قدم يديه قبل ركبتيه، مستقبلاً بأصابع رجليه ويديه القبلة،
ضاماً أصابع يديه، ويكون على أعضائه السبعة: الجبهة مع الأنف، واليدين
والركبتين، وبطون أصابع الرجلين. ويقول: ( سبحان ربي الأعلى ) ويكرر ذلك ثلاثاً أو أكثر. ويستحب أن يقول مع ذلك: ( سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي ) ويكثر من الدعاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكـم } [رواه مسلم في صحيحه]. وقولـه صلى الله عليه وسلـم: { أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء }
[رواه مسلم في صحيحه]. ويسأل ربه له ولغيره من المسلمين من خيري الدنيا
والآخرة، سواء أكانت الصلاة فرضاً أو نفلاً، ويجافي عضديه عن جنبيه، وبطنه
عن فخذيه، وفخذيه عن ساقيه، ويرفع ذراعيه عن الأرض، لقول النبي صلى الله
عليه وسلم : { اعتدلوا في السجود ولا يبسط أحدكم ذراعيه انبساط الكلب } [متفق عليه]. 10- يرفع رأسه مكبراً، ويفرش قدمه اليسرى ويجلس عليها، وينصب رجله اليمنى، ويدع يديه على فخذيه وركبتيه ويقول: ( رب اغفر لي، رب اغفر لي، اللهم اغفر لي وارحمني وارزقني وعافني واهدني واجبرني )،
ويطمئن في هذا الجلوس حتى يرجع كل فقار إلى مكانه كاعتداله بعد الركوع،
لأن النبي كان يطيل اعتداله بعد الركوع وبين السجدتين. 11- يسجد السجدة
الثانية مكبراً، ويفعل فيها كما فعل في السجدة الأولى. 12- يرفع رأسه
مكبراً، ويجلس جلسة خفيفة مثل جلوسه بين السجدتين وتسمى جلسة الاستراحة،
وهي مستحبة في أصح قولي العلماء. وإن تركها فلا حرج، وليس فيها ذكر ولا
دعاء، ثم ينهض قائماً إلى الركعة الثانية معتمداً على ركبتيه إن تيسر ذلك،
وإن شق عليه اعتمد على الأرض، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسر له من القرآن بعد
الفاتحة. ثم يفعل كما فعل في الركعة الأولى. ولا يجوز للمأموم مسابقة
إمامه، لأن النبي صلى الله عليه وسلم حذر أمته من ذلك، وتُكره موافقته
للإمام، والسنة له أن تكون أفعاله بعد إمامه من دون تراخ وبعد انقطاع
صوته، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : { إنما جُعل
الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا،
وإذا قال: سمع الله لمن حمده، فقولوا: ربنا ولك الحمد، فإذا سجد فاسجدوا }

[متفق عليه]. 13- إذا كانت الصلاة ثنائية، أي ركعتين كصلاة الفجر والجمعة
والعيد، جلس بعد رفعه من السجدة الثانية ناصباً رجله اليمنى، مفترشاً رجله
اليسرى، واضعاً يده اليمنى على فخذه اليمنى، قابضاً أصابعه كلها إلا
السبابة، فيشير بها إلى التوحيد، وإن قبض الخنصر والبنصر من يده وحلق
إبهامهما مع الوسطى، وأشار بالسبابة فحسن، لثبوت الصفتين عن النبي .
والأفضل أن يفعل هذا تارة وهذا تارة، ويضع يده اليسرى، على فخذه اليسرى
وركبته، ثم يقرأ التشهد في هذا الجلوس. وهو: (
التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله
وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله )
ثم يقول: (
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم، إنك
حميد مجيد، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وآل
إبراهيم إنك حميد مجيد )
. ويستعيذ بالله من أربع فيقول: ( اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال ).
ثم يدعو بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، وإذا دعا لوالديه أو غيرهما من
المسلمين فلا بأس، سواء أكانت الصلاة فريضة أو نافلة، ثم يسلم عن يمينه
وشماله قائلاً: ( السلام عليكم ورحمة الله.. السلام عليكم ورحمة الله ).
14- إن كانت الصلاة ثلاثية كالمغرب، أو رباعية كالظهر والعصر والعشاء، قرأ
التشهد المذكور آنفاً، مع الصلاة على النبي ثم نهض قائماً معتمداً على
ركبتيه، رافعاً يديه إلى حذو منكبيه قائلاً: ( الله أكبر ) ويضعهما
أي يديه على صدره، كما تقدم ويقرأ الفاتحة فقط. وإن قرأ في الثالثة
والرابعة من الظهر زيادة على الفاتحة في بعض الأحيان فلا بأس، لثبوت ما
يدل على ذلك عن النبي من حديث أبي سعيد رضي الله عنه، ثم يتشهد بعد
الثالثة من المغرب، وبعد الرابعة من الظهر والعصر والعشـاء، ويصلي على
النبي ويتعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا
والممات، ومن فتنة المسيح الدجال، ويكثر من الدعاء، ومن ذلك: ( اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )
كما تقدم ذلك في الصلاة الثنائية. لكن يكون في هذا الجلوس متوركاً واضعاً
رجله اليسرى تحت رجله اليمنى، ومقعدته على الأرض ناصباً رجله اليمنى،
لحديث أبي حميد الساعدي في ذلك. ثم يسلم عن يمينه وشماله، قائلاً: ( السلام عليكم ورحمة الله... السلام عليكم ورحمة الله ). ويستغفر الله ثلاثاً ويقول: (
اللهم أنت السلام، ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام، لا إله إلا
الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، اللهم لا
مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، لا حول
ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله
الفضل وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله، مخلصين له الدين ولو كره
الكافرون )
. ويسبح الله ثلاثاً وثلاثين ويحمده مثل ذلك، ويكبره مثل ذلك، ويقول تمام المائة: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير )
ويقرأ آية الكرسي، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب
الناس بعد كل صلاة. ويستحب تكرار هذه السور الثلاث، ثلاث مرات بعد صلاة
الفجر، وصلاة المغرب، لورود الحديث الصحيح بذلك عن النبي ، كما يستحب أن
يزيد بعد الذكر المتقدم بعد صلاة الفجر وصلاة المغرب قول: ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ) عشر مرات لثبوت ذلك عن النبي . وإن كان إماماً انصرف إلى الناس وقابلهم بوجهه بعد استغفاره ثلاثاً، وبعد قوله: ( اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام )،
ثم يأتي بالأذكار المذكورة، كما دلت على ذلك أحاديث كثيرة عن النبي ،
ومنها حديث عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم. وكل هذه الأذكار سُنة وليست
بفريضة. ويستحب لكل مسلم ومسلمة، أن يصلي قبل صلاة الظهر أربع ركعات،
وبعدها ركعتين، وبعد صلاة المغرب ركعتين، وبعد صلاة العشاء ركعتين، وقبل
صلاة الفجر ركعتين، الجميع اثنتا عشرة ركعة، وهذه الركعات تسمى الرواتب؛
لأن النبي كان يحافظ عليها في الحضر. أما في السفر فكان يتركها إلا سنة
الفجر والوتر، فإنه كان عليه الصلاة والسلام يحافظ عليهما حضراً وسفراً،
ولنا فيه أسوة حسنة، لقول الله سبحانه: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ [الأحزاب:21]، وقوله عليه الصلاة والسلام: { صلوا كما رأيتموني أصلي } [البخاري]. والأفضل أن تُصلى هذه الرواتب والوتر في البيت فإن صلاها في المسجد فلا بأس، فيقول النبي صلى الله عليه وسلم: { أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبه }
[متفق على صحته]. والمحافظة على هذه الركعات من الأسباب في دخول الجنة؛
لما ثبت في صحيح مسلم، عن أم حبيبة رضي الله عنها أنها قالت: سمعت النبي
صلى الله عليه وسلم يقول: { ما من عبد مسلم يصلى لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير فريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة }.
وقد فسرها الإمام الترمذي في روايته لهذا الحديث بما ذكرنا. وإن صلى أربع
ركعات قبل صلات العصر، واثنتين قبل صلاة المغرب، واثنتين قبل العشاء،
فحسن؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: { رحم الله امرءاً صلى أربعاً قبل العصر } [رواه أحمد وأبو داود، والترمذي وحسنه، وابن خزيمة وصححه، وإسناده صحيح]، ولقوله عليه الصلاة والسلام: { بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين صلاة، ثم قال في الثالثة: لمن شاء } [رواه البخاري]. وإن صلى أربعاً بعد الظهر وأربعاً قبلها فحسن؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : { من حافظ على أربع قبل الظهر وأربع بعدها حرمه الله تعالى على النار }
[رواه الإمام الأحمد وأهل السنن بإسناد صحيح، عن أم حبيبة رضي الله عنها].
والمعنى: أنه يزيد على السنة الراتبة ركعتين بعد الظهر؛ لأن السنة الراتبة
أربع قبلها واثنتان بعدها، فإذا زاد ثنتين بعدها حصل ما ذكر في حديث أم
حبيبة رضي الله عنها. والله ولي التوفيق... وصلى الله وسلم على نبينا محمد
بن عبدالله وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين. وجوب أداء
الصلاة في الجماعة من عبد العزيز بن عبد الله بن باز، إلى من يراه من
المسلمين، وفقهم الله لما فيه رضاه، ونظمني وإياهم في سلك من خافه واتقاه،
آمين. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: فقد بلغني أن كثيراً من
الناس قد يتهاونون بأداء الصلاة في الجماعة ويحتجون بتسهيل بعض العلماء في
ذلك، فوجب علي أن أبين عظم هذا الأمر وخطورته، ولا شك أن ذلك منكر عظيم
وخطره جسيم، فالواجب على أهل العلم التنبيه على ذلك والتحذير منه؛ لكونه
منكراً ظاهراً لا يجوز السكوت عليه. ومن المعلوم أنه لا ينبغي للمسلم أن
يتهاون بأمر عظَّم الله شأنه في كتابه العظيم، وعظَّم شأنه رسوله الكريم،
عليه من ربه أفضل الصلاة والتسليم. ولقد أكثر الله سبحانه من ذكر الصلاة
في كتابه الكريم، وعظم شأنها، وأمر بالمحافظة عليها وأدائها في الجماعة،
وأخبر أن التهاون بها والتكاسل عنها من صفات المنافقين، فقال تعالى في
كتابه المبين:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:04 am

حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ
[البقرة:128]. وكيف يعرف الناس محافظة العبد عليها، وتعظيمه لها، وقد تخلف عن أدائها مع إخوانه وتهاون بشأنها؟!، وقال تعالى: وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ [البقرة:43]،
وهذه الآية الكريمة نص في وجوب الصلاة في الجماعة، والمشاركة للمصلين في
صلاتهم، ولو كان المقصود إقامتها فقط لم تظهر مناسبة واضحة في ختم الآية
بقوله سبحانه: وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ لكونه قد أمر بإقامتها أول الآية، وقال تعالى: وَإِذَا
كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ
مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا
فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ
يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ
وَأَسْلِحَتَهُمْ
الآية [النساء:102]. فأوجب سبحانه أداء الصلاة
في الجماعة في حال الحرب، وشدة الخوف فكيف بحال السلم؟! ولو كان أحد يسامح
في ترك الصلاة في جماعة، لكان المصافون للعدو، المهددون بهجومه عليهم أولى
بأن يسمح لهم في ترك الجماعة، فلما لم يقع ذلك، علم أن أداء الصلاة في
جماعة من أهم الواجبات، وأنه لا يجوز لأحد التخلف عن ذلك. وفي الصحيحين،
عن أبي هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: {
لقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام ثم آمر رجلاً فيُصلي بالناس ثم أنطلق معي
برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة فأحرق عليهم بيوتهم
بالنار }
الحديث، وفي مسند الإمام أحمد عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: { لولا ما في البيوت من النساء والذرية لحرقتها عليهم }. وفي صحيح مسلم، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه صلى الله عليه وسلم قال: { لقد رأيتنا وما يتخلف عن الصلاة إلا منافق قد علم نفاقه أو مريض، وإن كان المريض ليمشي بين رجلين حتى يأتي الصلاة } وقال صلى الله عليه وسلم: { إن رسول الله علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه }. وفيه أيضاً عنه صلى الله عليه وسلم قال: {
من سره أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هذه الصلوات حيث يُنادى بهن
فإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى ولو أنكم صليتم في
بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة
نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه
المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط عنه
بها سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان
الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف }
. وفي صحيح
مسلم أيضاً، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رجلاً أعمى قال: يا رسول الله
إنه ليس لي قائد يلائمني إلى المسجد فهل لي رخصة أن أصلي في بيتي؟ فقال له
النبي صلى الله عليه وسلم : { هل تسمع النداء بالصلاة؟ } قال: نعم، قال صلى الله عليه وسلم : { فأجب }.
والأحاديث الدالة على وجوب الصلاة في الجماعة، وعلى وجوب إقامتها في بيوت
الله، التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، كثيرة جداً، فالواجب على كل
مسلم العناية بهذا الأمر، والمبادرة إليه، والتواصي به مع أبنائه وأهل
بيته وجيرانه وسائر إخوانه المسلمين؛ امتثالاً لأمر الله ورسوله، وحذراً
مما نهى الله عنه ورسوله، وابتعاداً عن مشابهة أهل النفاق الذين وصفهم
الله بصفات ذميمة، من أخبثها تكاسلهم عن الصلاة، فقال تعالى: إِنَّ
الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا
إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ
اللَّهَ إِلا قَلِيلًا مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ
وَلا إِلَى هَؤُلاءِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلًا
[النساء:143،142]. ولأن التخلف عن أدائها في الجماعة من أعظم أسباب
تركها بالكلية. ومعلوم أن ترك الصلاة كفر وضلال وخروج عن دائرة الإسلام؛
لقول النبي صلى الله عليه وسلم: { بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة } [أخرجه مسلم في صحيحه، عن جابر رضي الله عنه]، وقال : { العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر } [رواه
الإمام أحمد، وأصحاب السنن الأربع بإسناد صحيح]. والآيات والأحاديث في
تعظيم شأن الصلاة، ووجوب المحافظة عليها وإقامتها كثيرة جداً. ومتى ظهر
الحق واتضحت أدلته، لم يجز لأحد أن يحيد عنه لقول فلان أو فلان؛ لأن الله
سبحانه وتعالى يقول: فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ
فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ
بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا
[النساء:59]، ويقول سبحانه: فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
[النور:63]. ولا يخفى ما في الصلاة في الجماعة من الفوائد الكثيرة،
والمصالح الجمة، ومن أوضح ذلك التعارف، والتعاون على البر والتقوى،
والتواصي بالحق والصبر عليه، وتشجيع المتخلف، وتعليم الجاهل، وإغاظة أهل
النفاق، والبعد عن سبيلهم، وإظهار شعائر الله بين عباده، والدعوة إليه
سبحانه بالقول والعمل، إلى غير ذلك من الفوائد الكثيرة. وفقني الله وإياكم
لما فيه رضاه وصلاح أمر الدنيا والآخرة، وأعاذنا جميعاً من شرور أنفسنا
وسيئات أعمالنا ومن مشابهة الكفار والمنافقين، إنه جواد كريم. والسلام
عليكم ورحمة الله وبركاته، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
الخشوع في الصلاة
قال تعالى "و إنها لكبيرة إلا على الخاشعين. " سورة البقرة
يجب أن تعرف أن الصلاة هي مقابلة لله عز جل ، و هي المدخل على الله ، و السبيل الأساسي لمعرفة الله و معرفة الله هي سر الوجود و يجب أن تعلم :لماذا تعيش في الدنيا؟
1-قال
تعالى "و ما خلقت الجن و الأنس إلا ليعبدون." سورة الذاريات. أنت تعيش في
الدنيا لمعرفة الله أي أن حب الله هو الغاية ، و أن الدنيا فانية و لن
يبقى سوى محبة الله 2-قال رسول الله صلى الله علية و سلم " كل الناس يغدوا
، فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها " 3- قال رسول الله صلى الله علية و سلم "
مالي و الدنيا و مال الدنيا و مالي ،إنما مثلي و مثل الدنيا كمثل رجل سار
في يوم شديد الحر فأستظل تحت شجرة ساعة ثم راح و تركها "
--------------------------------------------------------------------------------
كيف تخشع
أخرج
الدنيا من قلبك ، و أخرج شهواتك و معاصيك تفهم حركات الصلاة الظاهرة :
الوضوء : تطهير الجسم و الروح قال رسول الله صلى الله علية و سلم "إذا
توضأ العبد فمضمض خرجت الخطايا من فيه ، فإذا غسل وجهه خرجت الخطايا من
تحت أجفان عينيه ، فإذا غسل يديه خرجت الخطايا من يديه حتى تخرج من تحت
أظافر يده ، فإذا غسل رأسه خرجت الخطايا من رأسه حتى تخرج من تحت أذنيه
فإذا غسل رجليه خرجت الخطايا من رجليه حتى تخرج من تحت أظافر قدميه "
ستر
العورة واستقبال القبلة : ستر العورة من الظاهر و الاستغفار من عورة
الباطن. أما بالنسبة للقبلة فمن العيب توجه الوجه و تحجب القلب. النية :
النية إقامة الصلاة ليس الصلاة خلع النعل : خلع الدنيا مع النعل قول الله
و أكبر : أي لا يوجد أكبر ولا أقوى من الله و يجب استشعارها أرفع يدك : و
أرمي الدنيا خلفك الوقوف : يجب أن تعرف أن وقوفك بين يدي الله اليد اليمين
على اليد الشمال : للأدب الفاتحة : هناك حديث قدسي يقول : "قسمت الصلاة
بيني و بين عبدي نصفين ، و لعبدي ما سأل ، فإذا قال العبد (الحمد لله رب العالمين) ، قال الله : حمدني عبدي و إذا قال (الرحمن الرحيم) ، قال الله تعالى : أثنى علي عبدي و إذا قال (مالك يوم الدين) ، قال الله : مجدني عبدي فإذا قال (إياك نعبد و إياك نستعين)
،قال الله : هذا بيني و بين عبدي و لعبدي ما سأل فإذا قال (اهدنا الصراط
المستقيم .صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ) ،قال الله : هذا
لعبدي و لعبدي ما سأل "
الركوع : أحنِ
ظهرك لله وحده ، أحنِ قلبك مع ظهرك الوقوف : حمدا لله أن جعل صلبك يستقيم
السجود : تمكن أعز شئ في جسدك و هو الوجه من أذل شئ في الوجود و هو التراب
، ثم إن أصلك من تراب فأنت ترد الفرع للأصل ، قل سبحان ربنا الأعلى ثلاث
مرات ليستقر المعنى في القلب ثم ادعُ الجلوس ثم السجود : ليس كافي سجدة
واحدة لله التشهد : التحيات لله والصلوات و
الطيبات : أستشعر بعظمة الله السلام عليك أيها النبي : سلم على النبي مع
المعرفة أن النبي سيرد عليك قال رسول الله صلى الله علية و سلم "وما من
عبد يصلي وسلم علي إلا رد الله عليا روحي فأرد السلام " السلام علينا و
على عباد الله الصالحين : الآن قمَّتك ارتفعت سلم على نفسك و ستحتاج لصحبة
الصالحين أشهد أن لا اله إلا الله : أنت متأكد بوجوده رغم عدم رؤيتك له
اللهم صلي على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و آل إبراهيم :
تَذكَّر الأمم التي قبلك ؛ حيث أنك منتمي لهم و ليس للحضارة الغربية
السلام : الجانب اليمين للملك اليمين لكتابة الحسنات ،الجانب الشمال أنا
تبت يا ملك الشمال. ختام الصلاة : أستغفر ثلاث مرات ( أستغفر الله الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ) على التقصير الذي حدث في الصلاة . ثم قول ( اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ) حيث
أن هذه الجملة ستقولها لله في الجنة عندما يكشف الحجب ، يناديك الله يقول
يا لأهل الجنة سلام عليكم ، فيقولون اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت
يا ذا الجلال والإكرام . ( اللهم أعني على ذكرك شكرك و حسن عبادتك ) ؛ لتكون صلاتك القادمة أيضا سليمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:04 am

استمع هــــــــــــــــــنـــــــا

------------------------------------------------------------------------
الشيخ محمد حسين يعقوب سلسلة كيف تصلي ؟
الشيخ محمد بن إسماعيل المقدم سلسلة الصلاة لماذا ؟
الشيخ محمد بن صالح العثيمين سلسلة شرح كتاب الصلاة من زاد
الشيخ محمد ناصر الدين الألباني سلسلة صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
الشيخ فوزي السعيد سلسلة الخشوع في الصلاة
الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز الصلاة وعظم شأنها
الشيخ إبراهيم بن عثمان الفارس قيام الليل
الشيخ عثمان الخميس أحكام الطهارة والصلاة
الشيخ وحيد عبدالسلام بالي الأسباب المعينة على صلاة الفجر
الشيخ عائض بن عبدالله القرني كيف فرضت الصلاة ؟
الشيخ محمد بن إسماعيل المقدم سجود السهو
الشيخ عبدالعزيز السويدان فقه صلاة الاستخارة
الشيخ وجدي غنيم إقامة الصلاة
الشيخ وحيد عبدالسلام بالي أخطاؤنا في الصلاة
الشيخ محمد حسان حكم تارك الصلاة
الشيخ محمد الحسن الددو الشنقيطي أهمية الخشوع
الشيخ محمد حسين يعقوب الخشوع فى الصلاة
الشيخ محمد حسين يعقوب فهم الصلاة
الشيخ محمد حسين يعقوب الخشوع في الصلاة
الشيخ محمد حسين يعقوب فضل قراءة الفاتحة في الصلاة
الشيخ محمد حسين يعقوب مداخل إلى الصلاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:07 am

الزكاة
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن الباعث لكتابة هذه الرسالة هو النصح والتذكير بفريضة الزكاة، التي
تساهل بها الكثير من المسلمين فلم يخرجوها على الوجه المشروع مع عظم
شأنها، وكونها أحد أركان الإسلام الخمسة التي لا يستقيم بناؤه إلا عليها،
لقول النبي صلى الله عليه وسـلم : { بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت } [متفق على صحته].
وفرض الزكاة على المسلمين من أظهر محاسن الإسلام ورعايته لشئون معتنقيه، لكثرة فوائدها، ومسيس حاجة فقراء المسلمين إليها.
فمن فوائدها: تثبيت أواصر المودة بين الغني والفقير، لأن النفوس مجبولة على حب من أحسن إليها.
ومنها: تطهير النفس وتزكيتها، والبعد بها عن خلق الشح والبخل، كما أشار القرآن الكريم إلى هذا المعنى في قوله تعالى: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا [التوبة:103].
ومنها: تعويد المسلم صفة الجود والكرم والعطف على ذي الحاجة.
ومنها: استجلاب البركة والزيادة والخلف من الله، كما قال تعالى: وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ [سبأ:39] وقول النبي صلى الله عليه وسـلم في الحديث الصحيح: { يقول الله عز وجل: يا ابن آدم، أنفق ننفق عليك } إلى غير ذلك من الفوائد الكثيرة.
وقد جاء الوعيد الشديد في حق من بخل بها أو قصر في إخراجها، قال الله تعالى: وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ
يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ
وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ
فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ
[التوبة:34، 35].
فكل مال لا تُؤدَّى زكاته فهو كنز يعذب به صاحبه يوم القيامة، كما دل على ذلك الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسـلم أنه قال: {
ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي حقها إلا إذا كان يوم القيامة صُفحت له
صفائح من نار فأٌحمي عليها في نار جهنم، فيُكوى بها جنبه وجبينه وظهره،
كلما بردت أٌعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين
العباد فيرى سبيله، إما إلى الجنة، وإما إلى النار }
.ثم ذكر النبي صاحب الإبل والبقر والغنم الذي لا يؤٌدي زكاتها، وأخبر أنه يعذب بها يوم القيامة.
وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: {
من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مُثل له شجاعاً أقرع له زبيبتان يطوقه
يوم القيامة، ثم يأخذ بلهزمتيه - يعنى شدقيه - ثم يقول: أنا مالك، أنا
كنزك }
، ثم تلا النبي قوله تعالى: وَلاَ
يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ
هُوَ خَيْراً لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا
بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ
[آل عمران:180].
والزكاة تجب في أربعة أصناف: الخارج من الأرض من الحبوب والثمار، والسائمة من بهيمة الأنعام، والذهب والفضة، وعروض التجارة.
ولكل من الأصناف الأربعة نصاب محدود لا تجب الزكاة فيما دونه.
فنصاب الحبوب والثمار: خمسة أوسق، والوسق: ستون صاعاً بصاع النبي ، فيكون
مقدار النصاب بصاع النبي من التمر والزبيب والحنطة والأرز والشعير ونحوها:
ثلاثمائة صاع بصاع النبي ، وهو أربع حفنات بيدي الرجل المعتدل الخلقة إذا
كانت يداه مملوءتين.
والواجب في ذلك العشر إذا كانت النخيل والزروع تسقى بلا كلفة، كالأمطار،
والأنهار، والعيون الجارية، ونحو ذلك. أما إذا كانت تسقى بمؤونة وكلفة،
كالسواني والمكائن الرافعة للماء ونحو ذلك، فإن الواجب فيها نصف العشر،
كما صح الحديث بذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسـلم .
وأما نصاب السائمة من الإبل والبقر والغنم: ففيه تفصيل مبين في الأحاديث
الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسـلم ، وفي استطاعة الراغب في معرفته
سؤال أهل العلم عن ذلك، ولولا قصد الإيجاز لذكرناه لتمام الفائدة.
وأما نصاب الفضة: فمائة وأربعون مثقالاً، ومقداره بالدراهم العربية السعودية: ستة وخمسون ريالاً.
ونصاب الذهب: عشرون مثقالاً، ومقداره من الجنيهات السعودية: أحد عشر جنيهاً وثلاثة أسباع الجنيه، وبالغرام اثنان وتسعون غراماً.
والواجب فيهما ربع العشر على من ملك نصاباً منهما أو من أحدهما وحال عليه
الحول. والربح تابع للأصل، فلا يحتاج إلى حول جديد، كما أن نتاج السائمة
تابع لأصله فلا يحتاج إلى حول جديد إذا كان أصله نصاباً.
وفي حكم الذهب والفضة الأوراق النقدية التي يتعامل بها الناس اليوم، سواء
سميت درهماً أو ديناراً أو دولاراً، أو غير ذلك من الأسماء،إذا بلغت
قيمتها نصاب الفضة أو الذهب وحال عليها الحول وجبت فيها الزكاة.
ويلتحق بالنقود حُليُّ النساء من الذهب أو الفضة، خاصة إذا بلغت النصاب
وحال عليها الحول فإن فيها الزكاة، وإن كانت معدة للاستعمال أو العارية في
أصح قولي العلماء، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسـلم : { ما من صاحب ذهب أو فضة لا يؤدي زكاتها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار }.... إلى آخر الحديث المتقدم.
ولما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسـلم أنه رأى بيد امرأة سوارين من ذهب، فقال: { أتعطين زكاة هذا؟ } قالت: لا، قال: { أيسُرك أن يُسورك الله بهما يوم القيامة سوارين من نار؟ } فألقتهما، وقالت: هما لله ولرسوله. [أخرجه أبو داود والنسائي بسند حسن].
وثبت عن أم سلمة رضي الله عنها، أنها كانت تلبس أوضاحاً من ذهب، فقالت: يارسول الله، أكنز هو؟ فقال : { ما بلغ أن يُزكّى فزكي فليس بكنز }، مع أحاديث أخرى في هذا المعنى.
أما العروض: وهي السلع المعدة للبيع، فإنها تقوّم في آخر العام، ويخرج ربع
عشــــر قيمتها، سواءً كانت قيمتها مثل ثمنها أو أكثر أو أقل، لحديث سمرة
قال: { كان رسول الله يأمرنا أن نخرج الصدقة من الذي نعده للبيع } [رواه أبو داود].
ويدخل في ذلك: الأراضي المعدة للبيع، والعمارات، والسيارات والمكائن الرافعة للماء، وغير ذلك من أصناف السلع المعدة للبيع.
أما العمارات المعدة للإيجار لا للبيع، فالزكاة في أجورها إذا حال عليها
الحول، أما ذاتها فليس فيها زكاة، لكونها لم تُعد للبيع، وهكذا السيارات
الخصوصية والأٌجرة ليس فيها زكاة إذا كانت لم تُعد للبيع، وإنما اشتراها
صاحبها للاستعمال.
وإذا اجتمع لصاحب سيارة الأجرة أو غيره نقود تبلغ النصاب فعليه زكاتها،
إذا حال عليها الحول، سواءً كان أعدها للنفقة، أو للتزوج، أو لشراء عقار،
أو لقضاء دين، أو غير ذلك من المقاصد، لعموم الأدلة الشرعية الدالة على
وجوب الزكاة في مثل هذا.
والصحيح من أقوال العلماء: أن الدَين لا يمنع الزكاة لما تقدم.
وهكذا أموال اليتامى والمجانين تجب فيها الزكاة عند جمهور العلماء إذا
بلغت النصاب وحال عليها الحول، ويجب على أوليائهم إخراجها بالنية عنهم عند
تمام الحول، لعموم الأدلة، مثل قول النبي في حديث معاذ لما بعثه إلى أهل
اليمن: { إن الله افترض عليهم صدقة فيأموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد في فقرائهم }.
والزكاة حق الله لا تجوز المحاباة بها لمن لا يستحقها، ولا أن يجلب
الإنسان بها لنفسه نفعاً أو يدفع ضراً، ولا أن يقي بها ماله أو يدفع بها
عنه مذمة، بل يجب على المسلم صرف زكاته لمستحقيها، لكونهم من أهلها، لا
لغرض آخر، مع طيب النفس بها، والإخلاص لله في ذلك، حتى تبرأ ذمته ويستحق
جزيل المثوبة والخلف.
وقد أوضح الله سبحانه وتعالى في كتابه الكـــريم أصناف أهل الزكاة، قال تعالى: إِنَّمَا
الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا
وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي
سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ
عَلِيمٌ حَكِيمٌ
[التوبة:60].
وفي ختم هذه الآية الكريمة بهذين الاسمين العظيمين تنبيه من الله سبحانه
وتعالى لعباده على أنه سبحانه هو العليم بأحوال عباده، من يستحق منهم
للصدقة ومن لا يستحق، وهو الحكيم في شرعه وقدره، فلا يضع الأشياء إلا في
مواضعها اللائقة بها، وإن خفي على بعض الناس بعض أسرار حكمته، ليطمئن
العباد لشرعه، ويسلموا لحكمه.
والله المسئول أن يوفقنا والمسلمين للفقه في دينه والصدق في معاملته،
والمسابقة إلى ما يرضيه، والعافية من موجبات غضبه إنه سميع قريب.
وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد، وآله وصحبه.
--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:10 am

رسالة في الزكاة وفوائدها
لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله.
الزكاة فريضة من فرائض الإسلام وهي أحد أركانه وأهمها بعد الشهادتين
والصلاة، وقد دل على وجوبها كتاب الله تعالى وسنة رسوله وإجماع المسلمين،
فمن أنكر وجوبها فهو كافر مرتد عن الإسلام يستتاب، فإن تاب وإلا قتل، ومن
بخل بها أو انتقص منها شيئاً فهو من الظالمين المستحقين لعقوبة الله تعالى
قال الله تعالى: وَلاَ
يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ
هُوَ خَيْراً لَّهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا
بَخِلُواْ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلِلّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ
وَالأَرْضِ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ
[آل عمران:180].
وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {
من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعاً أقرع له
زبيبتان يُطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه - يعني شدقيه - يقول أنا
مالُك أنا كنزك }
( الشجاع: ذكر الحيات، والأقرع: الذي تمعط فروة رأسه لكثرة سُمه ).
وقال تعالى: وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ
يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ
وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ
فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ
[التوبة:35،34].
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {
ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له
صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم، فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره، كلما
بردت أٌعيدت في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى
سبيله، إما إلى الجنة وإما إلى النار }
.
فوائد الزكاة
وللزكاة فوائد دينية وخلقية واجتماعية كثيرة، نذكر منها ما يأتي:
فمن فوائدها الدينية:
1- أنها قيام بركن من أركان الإسلام الذي عليه مدار سعادة العبد في دنياه وأٌخراه.
2- أنها تُقرب العبد إلى ربه وتزيد في إيمانه، شأنها في ذلك شأن جميع الطاعات.
3- ما يترتب على أدائها من الأجر العظيم، قال الله تعالى: يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ [البقرة:276]. وقال تعالى: وَمَا
آتَيْتُم مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو
عِندَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُم مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ
فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ
[الروم:39]. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: {
من تصدق بعدل تمرة - أي ما يعادل تمرة - من كسب طيب، ولا يقبل الله إلا
الطيب، فإن الله يأخذها بيمينه ثم يربيها لصاحبه كما يربي أحدكم فلوه حتى
تكون مثل الجبل }
[رواه البخاري ومسلم].
4- أن الله يمحو بها الخطايا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: { والصدقة تطفىء الخطيئة كما يطفىء الماء النار }. والمراد بالصدقة هنا: الزكاة وصدقة التطوع جميعاً.
ومن فوائدها الخلقية:
1- أنها تلحق المزكي بركب الكرماء ذوي السماحة والسخاء.
2- أن الزكاة تستوجب اتصاف المزكي بالرحمة والعطف على إخوانهالمعدمين، والراحمون يرحمهم الله.
3- أنه من المشاهد أن بذل النفس المالي والبدني للمسلمين يشرح الصدر ويبسط
النفس ويوجب أن يكون الإنسان محبوباً بحسب ما يبذل من النفع لإخوانه.
4- أن في الزكاة تطهيراً لأخلاق باذلها من البخل والشح كما قال تعالى: خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا [التوبة:103].
ومن فوائدها الاجتماعية:
1- أن فيها دفعاً لحاجة الفقراء الذين هم السواد الأعظم في غالب البلاد.
2- أن في الزكاة تقوية للمسلمين ورفعاً من شأنهم، ولذلك كان أحد جهات الزكاة الجهادُ في سبيل الله كما سنذكره إن شاء الله تعالى.
3- أن فيها إزالة للأحقاد والضغائن التي تكون في صدور الفقراء والمعوزين،
فإن الفقراء إذا رأوا تمتع الأغنياء بالأموال وعدم انتفاعهم بشيء منها، لا
بقليل ولا بكثير، فربما يحملون عداوة وحقداً على الأغنياء حيث لم يراعوا
لهم حقوقاً، ولم يدفعوا لهم حاجة، فإذا صرف الأغنياء لهم شيئاً من أموالهم
على رأس كل حول زالت هذه الأمور وحصلت المودة والوئام.
4- أن فيها تنمية للأموال وتكثيراً لبركتها، كما جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: { ما نقصت صدقة من مال }. أي: إن نقصت الصدقة المال عددياً فإنها لن تنقصه بركة وزيادة في المستقبل بل يخلف الله بدلها ويبارك له في ماله.
5- أن له فيها توسعة وبسطاً للأموال فإن الأموال إذا صرف منها شيء اتسعت
دائرتها وانتفع بها كثير من الناس، بخلاف إذا كانت دولة بين الأغنياء لا
يحصل الفقراء على شيء منها.
فهذه الفوائد كلها في الزكاة تدل على أن الزكاة أمر ضروري لإصلاح الفرد والمجتمع. وسبحان الله العليم الحكيم.
والزكاة تجب في أموال مخصوصة منها: الذهب والفضة بشرط بلوغ النصاب، وهو في
الذهب أحد عشر جنيهاً سعودياً وثلاثة أسباع الجنيه، وفي الفضة ستة وخمسون
ريالاً سعودياً من الفضة أو ما يعادلها من الأوراق النقدية، والواجب فيها
ربع العشر، ولا فرق بين أن يكون الذهب والفضـة نقوداً أم تبراً أم
حليــاً، وعلى هذا فتجب الزكاة في حلي المرأة من الذهب والفضة إذا بلغ
نصاباً، ولو كانت تلبسه أو تعيره، لعموم الأدلةالموجبة لزكاة الذهب والفضة
بدون تفصيل، ولأنه وردت أحاديث خاصة تدل على وجوب الزكاة في الحلي وإن كان
يلبس، مثل ما رواه عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن امرأة أتت
النبي صلى الله عليه وسلم وفي يد ابنتها مسكتان من ذهب فقال: { أتعطين زكاة هذا؟ } قالت: لا، قال: { أيسُرك أن يُسورك الله بهما يوم القيامة سوارين من نار؟ } فألقتهما، وقالت: هما لله ولرسوله. قال في بلوغ المرام: رواه الثلاثة وإسناده قوي ولأنه أحوط وما كان أحوط فهو أولى.
ومن الأموال التي تجب فيها الزكاة: عروض التجارة، وهي كل ما أٌعد للتجارة
من عقارات وسيارات ومواشي وأقمشة وغيرها من أصناف المال، والواجب فيها ربع
العشر، فيقومها على رأس الحول بما تساوي ويخرج ربع عشره، سواء كان أقل مما
اشتراها به أم أكثر أم مساوياً. فأما ما أعده لحاجته أو تأجيره من
العقارات والسيارات والمعدات ونحوها فلا زكاة فيه، لقول النبي صلى الله
عليه وسلم: { ليس على المسلم في عبده ولا فرسه صدقة }. لكن تجب في الأجرة إذا تم حولها، وفي حلي الذهب والفضة لماسبق.
في أهل الزكاة
أهل الزكاة هم الجهات التي تصرف إليها الزكاة، وقد تولى الله تعالى بيانها
بنفسه فقال تعالى: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ
وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ
وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ
اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [التوبة:60].
فهؤلاء ثمانية أصناف:
الأول: الفقراء وهم الذين لا يجدون من كفايتهم إلا شيئاً قليلاً دون
النصف، فإذا كان الإنسان لا يجد ما ينفق على نفسه وعائلته نصف سنة فهو
فقير فيعطى ما يكفيه وعائلته سنة.
الثاني: المساكين وهم الذين يجدون من كفايتهم النصف فأكثر ولكن لا يجدون
ما يكفيهم سنة كاملة فيكمل لهم نفقة السنة... وإذا كان الرجل ليس عنده
نقود ولكن عنده مورد آخر من حرفة أو راتب أو استغلال يقوم بكفايته فإنه لا
يعطى من الزكاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم: { لا حظ فيها لغني ولا لقوي مكتسب }.
الثالث: العاملون عليها وهم الذين يوكلهم الحاكم العام للدولة بجبايتها من
أهلها، وتصريفها إلى مستحقيها، وحفظها، ونحو ذلك من الولاية عليها، فيعطون
من الزكاة بقدر عملهم وإن كانوا أغنياء.
الرابع: المؤلفة قلوبهم وهم رؤساء العشائر الذين ليس في إيمانهمقوة،
فيعطون من الزكاة ليقوى إيمانهم، فيكونوا دعاة للإسلام وقدوة صالحة.
وإن كان الإنسان ضعيف الإسلام ولكنه ليس من الرؤساء المطاعين بل هو من عامة الناس، فهل يعطى من الزكاة ليقوى إيمانه؟
يرى بعض العلماء أنه يُعطى لأن مصلحة الدين أعظم من مصلحة البدن، وها هو
إذا كان فقيراً يعطى لغذاء بدنه، فغذاء قلبه بالإيمان أشد وأعظـم نفعاً،
ويرى بعض العلماء أنه لا يعطى لأن المصلحة من قوة إيمانه مصلحة فردية خاصة
به.
الخامس: الرقاب ويدخل فيها شراء الرقيق من الزكاة وإعتاقه، ومعاونة المكاتبين وفك الأسرى من المسلمين.
السادس: الغارمون وهم المدينون إذا لم يكن لهم ما يمكن أن يوفوا منه
ديونهم، فهؤلاء يعطون ما يوفون به ديونهم قليلة كانت أم كثيرة... وإن
كانوا أغنياء من جهة القوت، فإذا قدر أن هناك رجلاً له مورد يكفي لقوته
وقوت عائلته، إلا أن عليه ديناً لا يستطيع وفاءه، فإنه يُعطى من الزكاة ما
يوفي به دينه، ولا يجوز أن يسقط الدين عن مدينه الفقير وينويه من الزكاة.
واختلف العلماء فيما إذا كان المدين والداً أو ولداً، فهل يعطى من الزكاة لوفاء دينه؟ والصحيح الجواز.
ويجوز لصاحب الزكاة أن يذهب إلى صاحب الحق ويعطيه حقه وإن لم يعلم المدين
بذلك، إذا كان صاحب الزكاة يعرف أن المدين لا يستطيع الوفاء.
السابع: في سبيل الله وهو الجهاد في سبيل الله فيعطى المجاهدون من الزكاة
ما يكفيهم لجهادهم، ويشترى من الزكاة آلات للجهاد في سبيل الله.
ومن سبيل الله: العلمٌ الشرعي، فيعطى طالب العلم الشرعي ما يتمكن به من
طلب العلم من الكتب وغيرها، إلا أن يكون له مال يمكنه من تحصيل ذلك به.
الثامن: ابن السبيل وهو المسافر الذي انقطع به السفر فيعطى من الزكاة ما يوصله لبلده.
فهؤلاء هم أهل الزكاة الذين ذكرهم الله تعالى في كتابه، وأخبر بأن ذلك فريضة منه صادرة عن علم وحكمة والله عليم حكيم.
ولا يجوز صرفها في غيرها كبناء المساجد وإصلاح الطرق، لأن الله ذكر
مستحقيها على سبيل الحصر، والحصر يفيد نفي الحكم عن غير المحصور فيه.وإذا
تأملنا هذه الجهات عرفنا أن منهم من يحتاج إلى الزكاة بنفسه ومنهم من
يحتاج المسلمون إليه، وبهذا نعرف مدى الحكمة في إيجاب الزكاة، وأن الحكمة
منه بناء مجتمع صالح متكامل متكافئ بقدر الإمكان، وأن الإسلام لم يهمل
الأموال ولا المصالح التي يمكن أن تبنى على المال، ولم يترك للنفوس الجشعة
الشحيحة الحرية في شُحها وهواها، بل هو أعظم موجه للخير ومصلح للأمم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:13 am

رسالة في زكاة الفطر
زكاة الفطر فرضها رسول الله صلى الله عليه وسلم عند الفطر من رمضان. قال
عبدالله بن عمر رضي الله عنهما: { فرض رسول الله الفطر من رمضان على العبد
والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين } [متفق عليه].
وهي صاع من طعام مما يقتاته الآدميون، قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه:
{ كنا نخرج يوم الفطر في عهد النبي صاعاً من طعام، وكان طعامنا الشعير
والزبيب والأقط والتمر } [رواه البخاري]. فلا تجزئ الدراهم والفرش واللباس
وأقوات البهـــائم والأمتعة وغيرها، لأن ذلك خلاف ما أمر به النبي : { من
عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد } ( أي مردود عليه ).
ومقدار الصاع كيلوان وأربعون غراماً من البر الجيد، هذا هو مقدار الصاع النبوي الذي قدر به النبي الفطر.
ويجب إخراج الفطرة قبل صلاة العيد والأفضل إخراجها يوم العيد قبل الصلاة،
وتجزئ قبله بيوم أو بيومين فقط، ولا تجزئ بعد صلاة العيد لحديث ابن عباس
رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: { فرض زكاة الفطر طهرة
للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين، فمن أداها قبل الصلاة فهي زكاة
مقبوله، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات } [رواه أبو داود وابن
ماجه]. ولكن لو لم يعلم بالعيد إلا بعد الصلاة أو كان وقت إخراجها في بر
أو بلد ليس فيه مستحق - أجزأ إخراجها بعد الصلاة عند تمكنه من إخراجها.
والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.


الزكاة


ركن الزكاة


تابع ركن الزكاة


شروط وجوب الزكاة


الزكاة .. الزكاة


أحكام الزكاة وأسرارها


الزكاة وأهميتها



فتاوى الزكاة


من يجوز دفع الزكاة إليه


كيفية إخراج الزكاة


مقدار نصاب الزكاة


إخراج الزكاة


باب : من لا يجوز دفع الزكاة إليه


سلسلة فقه الزكاة


مجموعة شرح صحيح مسلم سلسلة كتاب الزكاة


سلسلة شرح أحكام الزكاة


الترهيب من منع الزكاة وما جاء في زكاة الحلى


رسالة إلى تارك الزكاة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 2:24 am

الصيام
الصيام و معناة
{ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ
مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن
تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ
إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ }
(184) سورة البقرة
الصيام يُطلق على الإمساك , قال تعالى { إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا } (26) سورة مريم , أى إمساكاً عن الكلام , و المقصود به هنا الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس مع النية

فضل الصيام
عن أبى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : قال الله عز و جل ((
كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لى و أنا أجزى به , و الصيام جُنة فإذا
كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ولا يجهل فإن شاتمة أحد او قاتلة أحد
فليقل إنى صائم , مرتين , و الذى نفسى بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله
يوم القيامة من ريح المسك , و للصائم فرحتان يفرحهما : إذا أفطر فرح بفطرة
, و إذا لقى ربه فرح بصومه ))
::: رواة أحمد و مسلم و النسائى ::: , و عن عبد الله بن عمرو رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم قال ((
الصيام و القرآن يشفعان للعبد يوم القيامة , يقول الصيام : أى رب منعته
الطعام و الشهوات بالنهار فشفعنى فية و يقول القرآن : منعته النوم بالليل
فشفعنى فية فيشفعان ))
, و عن أبى امامة رضى الله عنه قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت : مُرنى بعمل يدخلنى الجنة , فقال : عليك بالصوم فإنه لا عدل له )) ::: رواة أحمد و النسائى و الحاكم و صححه ::: , و عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال : ان النبى صلى الله عليه و سلم قال (( لا يصوم عبد يوماً فى سبيل الله إلا باعد الله بذلك اليوم النار عن وجهه سبعين خريفاً )) ::: رواة الجماعة إلا أبا داوود ::: , و عن سهل بن سعد رضى الله عنه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال (( إن للجنه باباً يقال له الريان , يقال يوم القيامة : أين الصائمون ؟ فإذا دخل آخرهم أُغلق ذلك الباب )) ::: رواة البخارى و مسلم ::: .

أقسام الصيام

للصيام قسمان : فرض و تطوع و الفرض ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
1- صوم رمضان , 2- صوم الكفارات , 3- صوم النذر .
و الكلام هنا ينحصر فى صوم رمضان و صوم التطوع أما بقية الاقسام فتأتى فى مواضعها :-
صيـــام رمــضــان و حــكـمة
حكمة : صوم رمضان واجب بالكتاب و السنة و الإجماع , فأما الكتاب : قال تعالى {يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ
عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}
(183) سورة البقرة , و قال تعالى {شَهْرُ
رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ
وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ
الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ
مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ
بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ
عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}
(185) سورة البقرة , و أما السنة فقول النبى صلى الله عليه و سلم ((
بنى الإسلام على خمس , شهادة ان لا إله إلا الله و أن محمداً رسول الله ,
و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صوم رمضان و حج البيت لمن استطاع إلية
سبيلاً ))
,, و فى حديث أخر : عن طلحة بن عبيد الله أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال (( يا رسول الله : أخبرنى عما فرض الله علي من الصيام ؟ قال : شهر رمضان , قال : هل علي غيرة ؟ قال : لا : إلا أن تطوع ))
,, و أجتمعت الأمة على وجوب صيام شهر رمضان و أنه احد اركان الإسلام التى
عُملت من الدين بالضرورة و ان من نكرة كافر مرتد عن الإسلام , و كانت
فريضتة يوم الأثنين لليلتين خلتا من شعبان من السنة الثانية من الهجرة .

الترهيب من الفطر فى رمضان
عن بن عباس رضى الله عنهما : ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ((
عُرى الإسلام و قواعد الدين ثلاثة , عليهن أُسس الإسلام , من ترك واحدة
منهن فهو بها كافر حلال الدم : شهادة أن لا إله إلا الله , و الصلاه
المكتوبه , و صوم رمضان ))
::: رواة أبو اليعلى و الديلمى و صححه الذهبى ::: , و عن ابى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من أفطر يوماً فى رمضان , فى غير رخصة رخصها الله له لم يقض عنه صيام الدهر كله و إن صامة ))
::: رواة ابو داود و بن ماجة و الترمزى ::: , و قال الذهبى : عند المؤمنين
مقرر : أن من ترك صوم رمضان بلا مرض , فإنة شر من الزانى و مدمن الخمر ,
بل يشكون فى إسلامة و يظنون به الزندقة و الإنحلال .

أركان الصوم

1- الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس :-
لقوله تعالى {أُحِلَّ
لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ
لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ
تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ
بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ
وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ
الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى
الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ
تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ
آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}
(187) سورة البقرة ,,
و المراد بالخيط الأبيض و الخيط الأسود بياض النهار و سواد الليل ,, لما
رواه البخارى و مسلم : أن عدى بن حاتم الطائى قال : لما نزلت حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْر ,
عمدت إلى عقال أسود و عقال أبيض فجعلتهما تحت وسادتى فجعلت أنظر فى الليل
, فلا يستبين لى , فغدوت على رسول الله صلى الله عليه و سلم فذكرت له ذلك
فقال لى (( إنما ذلك سواد الليل و بياض النهار )) .
2- النية (( مهمة جداً )) :-
لقول الله تعالى عز و جل {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ } (5) سورة البينة , و قوله صلى الله عليه و سلم (( إنما الأعمال بالنيات , و إنما لكل إمرىء ما نوى )) و لابد ان تكون قبل الفجر فى كل ليلة من ليالى شهر رمضان , لحديث حفصة رضى الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم (( من لم يجُمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له )) :::
رواة أحمد و أصحاب السنن ::: ,, و تصح النية فى أى جزء من أجزاء الليل و
لا يشترط التلفظ بها فهى عمل قلبى لا دخل للسان فية , فإن حقيقتها القصد
إلى الفعل امتثالاً لأمر الله عز و جل و طلباً لوجهه الكريم فمن تسحر
بالليل قاصداً الصيام تقرباً من الله عز و جل و امتثالاً لأوامرة فهو ناوى
,, و من عزم على الكف عن المفطرات أثناء النهار مخلصاً لله فهو ناوى كذلك
و إن لم يتسحر , و قال كثير من الفقهاء ان نية صيام التطوع تجزىء من
النهار إن لم يكن قد طعم ,, قالت عائشة رضى الله عنها , دخل على النبى صلى
الله عليه و سلم ذات يوم فقال (( هل عندكم شىء ؟؟ ))
قلنا لا , قال : فإنى صائم ::: رواة مسلم و أبو داود ::: و اشترط الاحناف
ان تقع النية قبل الزوال و هذا هو المشهور من قولى الشافعى و ظاهر قولى
ابن مسعود و أحمد , انها تجزىء قبل الزوال و بعدة على السواء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:30 am

الصيام الشيخ محمد بن صالح العثيمين

من فقه الصيام الشيخ محمد بن صالح العثيمين
الجزء1
الجزء2


فضل الصيام الشيخ نبيل بن علي العوضي

ثمرات الصيام الشيخ محمد حسين يعقوب

الصيام آداب وأحكام الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

مع آيات الصيام في القرآن الكريم الشيخ عبدالحميد كشك

إلا الصيام فإنه لي الشيخ محمد الدبيسي

سلسلة شرح كتاب الجامع لأحكام الصيام وأعمال شهر رمضان الشيخ أحمد حطيبة

أثر الصيام في الخلق الحسن الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد

أثر الصيام في صيانة اللسان الشيخ محمد بن إبراهيم الحمد

أوقات الصيام وأسباب الإستقامة الشيخ عبدالمنعم عبدالمبدئ

الصيام سؤال وجواب الشيخ سالم العجمي

التطبب بالصيام قصة تبين جلد و صبر الألباني الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

مجموعة شرح صحيح مسلم سلسلة كتاب الصيام الشيخ محمد بن صالح العثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:31 am

الحج

الحج : فضله ومنافعه
لحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :


فهذه كلمة مختصرة عن الحج : فضله ومنافعه وشيء من أحكامه :




1. متى فرض الحج
فرض
الحج على الصحيح سنة تسع من الهجرة، وهي سنة الوفود التي نزلت فيها سورة
آل عمران وفيها قول الله تعالى : { ولله على الناس حج البيت من استطاع
إليه سبيلا } .

2. حكم الحج
الفرضية ، وهو من أركان الدين ، ودليله ما سبق من الآية الكريمة ، وكذا جاء في السنة ما يدل عليه .

فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
بُني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله
وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان " . رواه البخاري ( 8 )
ومسلم ( 16 ) .

3. هل يجب الحج على الفور ؟
نعم هو على الفور ، ودليله ما سبق من الآية الكريمة ، وهو الأصل في الأوامر الشرعية ، ومن السنة ما يدل على هذا الحكم :
1. عن أبي هريرة قال : " خطبنا رسول
الله صلى الله عليه وسلم فقال : " أيها الناس قد فرض الله عليكم الحج
فحجوا " . رواه مسلم ( 1337 ) .


2. عن ابن عباس رضي الله عنها قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "
مَن أراد الحج فليتعجل فإنه قد يمرض المريض وتضل الضالة وتعرض الحاجة " .
رواه أبو داود ( 1732 ) - دون قوله " فإنه قد .. " وابن ماجه ( 2883 )
وأحمد ( 1836 ) .


وفي رواية عند أحمد ( 2864 ) : " تعجلوا إلى الحج - يعني الفريضة - فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له " .


وكلا الروايتين تحسن إحداهما الأخرى ، انظر " إرواء الغليل للألباني " ( 4 / 168 ) .

وذهب الشافعية إلى أنه على التراخي لأن النبي صلى الله عليه وسلم، أخره إلى سنة عشر ، لكن يجاب عليه :
1. بأنه لم يؤخره سوى سنة واحدة ، وهؤلاء يقولون يؤخر إلى ما لا حد له ! .


2. وأنه أراد صلى الله عليه وسلم أن يطهر البيت من المشركين وحجِّ العراة .


3. وأنه قد شُغل صلى الله عليه وسلم بإسلام الوفود الذين تعاقبوا على
المدينة لإعلان إسلامهم . انظر " الشرح الممتع " للشيخ ابن عثيمين ( 7 /
17 ، 18 ) .


4. والحج يجب مرة واحدة في العمر


عن أبي هريرة قال : خطبَنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " أيها
الناس إن الله عز وجل قد فرض عليكم الحج فحجوا ، فقال رجل : أكلَّ عام يا
رسول الله فسكت حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لو
قلتُ نعم لوجبت ولما استطعتم ، ثم قال : ذروني ما تركتكم فإنما هلك من كان
قبلكم بكثرة سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم فإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما
استطعتم وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه " . رواه مسلم ( 1337 ) .


5. فضله


وقد جاء في فضل الحج أحاديث كثيرة ، ومنها :


1. عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل أي العمل أفضل ؟
فقال : إيمان بالله ورسوله ، قيل : ثم ماذا ؟ قال : الجهاد في سبيل الله ،
قيل : ثم ماذا ؟ قال : حج مبرور. رواه البخاري ( 26 ) ومسلم ( 83 ) .




والحج المبرور معناه :
1. أن يكون من مالٍ حلال .


2. أن يبتعد عن الفسق والإثم والجدال فيه .


3. أن يأتي بالمناسك وفق السنة النبوية .


4. أن لا يرائي بحجه ، بل يخلص فيه لربه .


5. أن لا يعقبه بمعصية أو إثم .



2.
عن
أبي هريرة رضي الله عنه قال : " سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "
مَن حجَّ لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه " . رواه البخاري (
1449 ) ومسلم ( 1350 ) .

3. عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال : " العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما
والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " . رواه البخاري ( 1683 ) ومسلم (
1349 ) .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:36 am




الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن بن جبرين الحج


الشيخ عبدالحميد كشك الحج


الشيخ محمد بن صالح العثيمين الحج(الجزء الأول)


الحج(الجزء الثاني)


الحج(الجزء الثالث)


الحج(الجزء الرابع)


الشيخ مصطفى العدوي فضل الحج


الشيخ محمد حسن عبد الغفار سلسلة مجمل شرح مناسك الحج


الشيخ عمرو خالد سلسلة يوميات حاج


الشيخ حسن أبو الأشبال مجموعة شرح صحيح مسلم سلسلة


الشيخ وحيد عبدالسلام بالي سلسلة رحلة الحجيج


الشيخ محمد حسن عبد الغفار سلسلة مجمل شرح مناسك الحج للنساء


الشيخ محمد حسان مناسك الحج والعمرة


الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي باب صفة الحج والعمرة


الشيخ عمر بن سعود العيد شرح مناسك الحج


شرف فريضة الحج


الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي بداية كتاب الحج: باب المواقيت


الشيخ وجدي غنيم الحج دروس وعبر


الشيخ نبيل بن علي العوضي الترغيب بالحج


الشيخ خالد بن عثمان السبت حج السلف


الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي دمعة في الحج


الشيخ عبدالحميد كشك الحج بين الماضي و الحاضر


الشيخ إبراهيم بن عبدالله الدويش من كنوز الحج


الشيخ إبراهيم بن عبدالله الدويش أربعون وسيلة لاستغلال موسم الحج


الشيخ محمد بن صالح العثيمين حجة النبي صلى الله عليه وسلم كما رواها جابر


الشيخ محمد بن محمد المختار الشنقيطي التوحيد في الحج


الشيخ خطب الحرمين الشريفين الحكمة من فرض عبادة الحج


الشيخ محمد بن صالح العثيمين مناسك الحج والعمرة والزيارة


الشيخ عماد حمتو فضل المجاهدين على الحجاج


الشيخ محمد بن صالح العثيمين مجموعة شرح صحيح البخاري سلسلة كتاب الحج


الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي


كتاب الحج


سنن الترمذي كتاب الحج عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


فلاش تعليمي للحج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:39 am

أركان الأيمان

أركان الايمان سته
:
وقد أخبر بها الرسول عليه الصلاة والسلام عندما سأله جبريل عن الإيمان
فقال:" أن تؤمن بالله وملائكته ورسله واليوم الآخر وأن تؤمن بالقدر خيره
وشره من الله تعالى.

الإيمان بالله:
الإقرار انه الخالق بيده مقاليد كل شيء وهو على كل شيء قدير ، وانه وحده
المستحق للعباده والطاعه، والإيمان بأسمائه وصفاته ، كل ذالك من غير
التشبيه بالخلق ولا تشبيه للخلق به
.
الإيمان بالملائكه:
ويعني أن الله خلق مخلوقات من نور سماهم الملائكه ، لا يعصون الله ويفعلون
ما يأمرون، ولهم أعمال ومهمات ، كالنزول بالوحي ، وانزال المطر وتسيير
السحاب وكتابة اعمال الأنسان ، ومنهم حملة العرش ، وخزنة الجنه والنار
وغيرهم .


الإيمان بالرسل:
وهو الإيمان بأن الله بعث رسلاً من البشر لأبلاغ ما يريده الله من الأمم
واتباع شرعه ، مبشرين ومنذرين أولهم آدم وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم.

الإيمان باليوم الآخر :
معناه الأقرار بأن هناك حياه أخرى غير الحياه الدنيا يكون فيها الخلود
الأبدي ، بعد أن يبعثهم الله يوم القيامه ويجازيهم على أعمالهم ، فمن أطاع
الرسل دخل الجنه ومن عصاهم دخل النار والأيمان باليوم الآخر يتضمن عذاب
القبر ، والبعث والحشر والحساب، والميزان والصحف والصراط والحوض ، والجنه
والنار .

الإيمان بالقدر :
معناه الأقرار بأن الله تعالى علم كل شيء ، وكل شيء بارادته ومشيئته وأنه
خالق كل شيء يخلق ما يشاء ، فعال لما يريد ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن
بيده كل شيء يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:46 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:47 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:49 am

الإيمان بالكتب السماويه

للاستماع
الإيمان بالكتب

تابع الإيمان بالكتب

تابع الإيمان بالكتب

الإيمان بالكتب السماوية-الجزء الأول

الإيمان بالكتب السماوية-الجزء الثانى

فصل في الإيمان بالكتب المنزلة

================================================== =========
الإيمان بالرسل

الإيمان بالرسل (1)

الإيمان بالرسل (2)

تابع : أركان الإيمان ( تابع الإيمان بالرسل )

فصل في الإيمان بالرسل

================================================== =
الإيمان باليوم الآخر -الجزء الأول

الإيمان باليوم الآخر -الجزء الثانى

الإيمان باليوم الآخر -الجزء الثالث

الإيمان باليوم الآخر وأسماء يوم القيامة

ثمرات الإيمان باليوم الآخر

================================================== ====
الإيمان بالقدر

تابع الإيمان بالقدر

مراتب الإيمان بالقدر

الإيمان بالقدر وبيان أثره

باب: ما روي في الإيمان بالقدر عن التابعين

الإيمان بالقدر و أثره في السلوك

الإيمان بالقدر خيره وشره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
AdMiN

°؛«  رئيس المنتدي »؛°
 °؛«  رئيس المنتدي »؛°
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1425
العمر : 28
نقاط : 240
تاريخ التسجيل : 17/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا   الثلاثاء سبتمبر 30, 2008 4:49 am

العقيدة

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه.
فلما كانت العقيدة الصحيحة هي أصل دين الإسلام وأساس الملة رأيت أن تكون هي موضوع المحاضرة.
ومعلوم بالأدلة الشرعية من الكتاب والسنة أن الأعمال والأقوال إنما تصح
وتقبل إذا صدرت عن عقيدة صحيحة فإن كانت العقيدة غير صحيحة بطل ما يتفرع
عنها من أعمال وأقوال كما قال تعالى: وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [المائدة:5].
وقال تعالى: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ [الزمر:65]، والآيات في هذا المعنى كثيرة.
وقد دل كتاب الله المبين وسنة رسوله الأمين عليه من ربه أفضل الصلاة
والتسليم على أن العقيدة الصحيحة تتلخص في الإيمان بالله وملائكته وكتبه
ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره. فهذه الأمور الستة هي أصول العقيدة
الصحيحة التي نزل بها كتاب الله العزيز، وبعث الله بها رسوله محمداً .
ويتفرع عن هذه الأصول كل ما يجب الإيمان به من أمور الغيب، وجميع ما أخبر الله به ورسوله .
وأدلة هذه الأصول الستة في الكتاب والسنة كثيرة جداً، فمن ذلك قول الله سبحانه: لَّيْسَ
الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ
[البقرة:177].
وقوله سبحانه: آمَنَ
الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ
آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ
بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ
الآية [البقرة:285].
وقوله سبحانه: يَا
أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ
الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن
قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ
وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً
[النساء:136].
وقوله سبحانه: أَلَمْ
تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّ
ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
[الحج:70].
أما الأحاديث الصحيحة الدالة على هذه الأصول فكثيرة جداً.
منها الحديث الصحيح المشهور الذي رواه مسلم في صحيحه من حديث أمير
المؤمنين عمر بن الخطاب أن جبريل عليه السلام سأل النبي صلى الله وعليه
وسلم عن الإيمان، فقال له: { الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره } الحديث، وأخرجه الشيخان من حديث أبي هريرة.
وهذه الأصول الستة: يتفرع عنها جميع ما يجب على المسلم اعتقاده في حق الله سبحانه وفي أمر المعاد وغير ذلك من أمور الغيب.
أولاً: الإيمان بالله
الإيمان بالله سبحانه: الإيمان بأنه الإله الحق المستحق للعبادة دون كل ما
سواه لكونه خالق العباد والمحسن إليهم والقائم بأرزاقهم والعالم بسرهم
وعلانيتهم، والقادر على إثابة مطيعهم وعقاب عاصيهم، ولهذه العبادة خلق
الله الثقلين وأمرهم كما قال تعالى:
وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ، مَا أُرِيدُ
مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ ، إِنَّ اللَّهَ هُوَ
الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ
[الذاريات:56-58].
وقال سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ، الَّذِي
جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ
السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَّكُمْ
فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
[البقرة:21-22]. وقد أرسل الله الرسل وأنزل الكتب لبيان هذا الحق والدعوة إليه، والتحذير مما يضاده كما قال سبحانه: وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ [النحل:36].
وقال تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ [الأنبياء:25].
وقال عز وجل: كِتَابٌ
أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ ،
أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللّهَ إِنَّنِي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ
وَبَشِيرٌ
[هود:1-2].
وحقيقة هذه العبادة: هي إفراد الله سبحانه بجميع ما تعبّد العباد به من
دعاء وخوف ورجاء وصلاة وصوم وذبح ونذر وغير ذلك من أنواع العبادة على وجه
الخضوع له والرغبة والرهبة مع كمال الحب له سبحانه والذل لعظمته.
وغالب القرآن الكريم نزل في هذا الأصل العظيم:
كقوله سبحانه: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ الدِّينَ ، أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ [الزمر:2-3].
وقوله سبحانه: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ [الإسراء:23].
وقوله عز وجل: فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ [غافر:14].
وفي الصحيحين عن معاذ أن النبي قال: { حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً }.
ومن الإيمان بالله أيضاً: الإيمان بجميع ما أوجبه على عباده وفرضه عليهم
من أركان الإسلام الخمسة الظاهرة وهي: شهادة أن لا إله إلا الله وأن
محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله
الحرام لمن استطاع إليه سبيلاً، وغير ذلك من الفرائض التي جاء بها الشرع
المطهر.
وأهم هذه الأركان وأعظمها: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله.
فشهادة أن لا إله إلا الله تقتضي إخلاص العبادة لله وحده ونفيها عما سواه،
وهذا هو معنـى لا إله إلا الله، فإن معناها لا معبـود بحـق إلا الله فكل
ما عبد من دون الله من بشر أو ملك أو جني أو غيـر ذلك فكله معبود بالباطل،
والمعبود بالحق هو الله وحده كما قال سبحانه: ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ [الحج:62].
وقد سبق بيان أن الله سبحانه خلق الثقلين لهذا الأصل الأصيل وأمرهم به،
وأرسل به رسله وأنزل به كتبه، فتأمل ذلك جيدا وتدبره كثيراً ليتضح لك ما
وقع فيه أكثر المسلمين من الجهل العظيم بهذا الأصل الأصيل حتى عبدوا مع
الله غيره، وصرفوا خالص حقه لسواه، فالله المستعان.
ومن الإيمان بالله سبحانه: الإيمان بأنه خالق العالم ومدبّر شئونهم
والمتصرف فيهم بعلمه وقدرته كما يشاء سبحانه وأنه مالك الدنيا والآخرة ورب
العالمين جميعاً لا خالق غيره، ولا رب سواه، وأنه أرسل الرسل وأنزل الكتب
لإصلاح العباد ودعوتهم إلى ما فيه نجاتهم وصلاحهم في العاجل والآجل، وأنه
سبحانه لا شريك له في جميع ذلك، كما قـال تعالى: اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ
شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ [الزمر:62].
وقال تعالى: إِنَّ
رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ
أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ
يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ
بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ
الْعَالَمِينَ
[الأعراف:54].
ومن الإيمان بالله أيضاً: الإيمان بأسمائه الحسنى وصفاته العليا الواردة
في كتابه العزيز، والثابتة عن رسوله الأمين، من غير تحريف ولا تعطيل ولا
تكييف ولا تمثيل، بل يجب أن تُمرَ كما جاءت به بلا كيف مع الإيمان بما دلت
عليه من المعاني العظيمة التي هي أوصاف الله عز وجل، يجب وصفه بها على
الوجه اللائق به من غير أن يشابه خلقه في شيء من صفاته كما قال تعالى: لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [الشورى:11].
وقال عز وجل: فَلاَ تَضْرِبُواْ لِلّهِ الأَمْثَالَ إِنَّ اللّهَ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [النحل:74]
وهذه هي عقيدة أهل السنة والجماعة من أصحاب رسول الله والتابعين لهم
بإحسان، وهي التي نقلها الإمام أبو الحسن الأشعري رحمه الله في كتابه
"المقالات عن أصحاب الحديث وأهل السنة" ونقلها غيره من أهل العلم
والإيمان.
قال الأوزاعي رحمه الله: سئل الزهري ومكحول عن آيات الصفات فقالا: أمرُّوها كما جاءت.
وقال الوليد بن مسلم رحمه الله: سئل مالك، والأوزاعي، والليث بن سعد
وسفيان الثوري رحمهم الله عن الأخبار الواردة في الصفات، فقالوا جميعاً
أمرُّوها كما جاءت بلا كيف.
وقال الأوزاعي رحمه الله: كنا والتابعون متوافرون نقول: إن الله سبحانه على عرشه ونؤمن بما ورد في السنة من الصفات.
ولما سئل ربيعة بن أبي عبد الرحمن شيخ مالك رحمة الله عليهما عن الاستواء
قال: "الاستواء غير مجهول والكيف غير معقول، ومن الله الرسالة وعلى الرسول
البلاغ المبين وعلينا التصديق".
ولما سئل الإمام مالك رحمه الله عن ذلك قال: ( الاستواء معلوم والكيف
مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة ) ثم قال للسائل: ( ما أراك إلا
رجل سوء! ) وأمر به فأخرج.
وروي هذا المعنى عن أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها.
وقال الإمام أبو عبد الرحمن عبد الله بن المبارك رحمةُ الله عليه: ( نعرف ربنا سبحانه بأنه فوق سماواته على عرشه بائن من خلقه ).
وكلام الأئمة في هذا الباب كثيراً جداً لا يمكن نقله في هـذه العجالة، ومن
أراد الوقوف على كثير من ذلك فليراجع ما كتبه علماء السنة في هذا الباب
مثل كتاب "السنة" لعبد الله ابن الإمام أحمد، وكتاب "التوحيد" للإمام
الجليل محمد بن خزيمة، وكتاب "السنة" لأبي القاسم اللالكائي الطبري، وكتاب
"السنة" لأبي بكر أبى عاصم، وجواب شيخ الإسلام ابن تيمية لأهل حماة، وهو
جواب عظيم كثير الفائدة قد أوضح فيه رحمة الله عقيدة أهل السنة، ونقل فيه
الكثير من كلامهم والأدلة الشرعية والعقلية على صحة ما قاله أهل السنة،
وبطلان ما قاله خصومهم.
وهكذا رسالته الموسومة بـ: "التدمرية" فقد بسط فيها المقام وبين فيها
عقيدة أهل السنة بأدلتها النقلية والعقلية والرد على المخالفين بما يظهر
الحق ويدمغ الباطل لكل من نظر في ذلك من أهل العلم بقصد صالح ورغبة في
معرفة الحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hams-7ayah.yoo7.com
 
من كان يحب الله ورسوله يدخل هــــــــــــــــــــــــــنــــا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 3انتقل الى الصفحة : 1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس الحياه :: ::::[ الأقسام الاسلاميه]:::: :: همسات الاسلامي-
انتقل الى: