منتديات همس الحياه
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتديات همس الحياه


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول
التسجيل فى المنتدى



ساعة المنتدى
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مشاكلى كتير - 5974
 
MNO MNO - 5727
 
حدوتة مصرية - 3341
 
عاشقه الصمت - 1782
 
بسكوتة - 1740
 
ياسمين 10 - 1649
 
ابواحمدالغالي - 1499
 
AdMiN - 1425
 
semsema - 1291
 
salwa - 1180
 
مواقع ومنتديات صديقة
منتدى الحب والرومانسية

منتدى تلا للابدااااع
المواضيع الأخيرة
» دعاء يقي من الشر
الإثنين أغسطس 24, 2009 1:41 pm من طرف gilass

» رابح ماجر: الفراعنة في طريقهم للمونديال على حساب الجزائر
الإثنين أغسطس 24, 2009 10:36 am من طرف gilass

» هيثم حافظ كان نفسى تكون معايا اغنيه روووووووووعه
الأحد أغسطس 23, 2009 4:02 pm من طرف tito

» هيثم شاكر ايامى معاك
الأحد أغسطس 23, 2009 4:00 pm من طرف tito

» اغنيه احمد العطار (ادى قلبى)
الأحد أغسطس 23, 2009 3:58 pm من طرف tito

» اغنية المطرب وليد سعد اسم الاغنية : بتبعد لية
الأحد أغسطس 23, 2009 3:55 pm من طرف tito

» NovA ArAbiA 2009 | Cd Ripped 340 Kbps |
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito

» Galila Bdhak 2009
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito

» حصريــا ألبوم الـRap "مطافى" لفرعون For3one - Matafe
الأحد أغسطس 23, 2009 3:52 pm من طرف tito


شاطر | 
 

 نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صوفيا

 مشرف الاسرة والطفولة 
avatar

انثى
عدد الرسائل : 468
العمر : 36
اعلام الدول :
الهواية :
مزاجك اليوم :
المهنة :
الأوسمة :
نقاط : 131
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........   الأحد مايو 24, 2009 5:17 pm

[size=24]
السلام عليكم
================
جرائم المراهقين >حقل ألغام< يهدد بنسف المجتمعات العربية
منذ مدة ليست بالطويلة كان يطلق على مرحلة المراهقة مرحلة الأحلام والتطلعات والمثل العليا، وكان المراهق الذي تبدأ مراهقته من 13 : 20 عامًا حسب أدق الروايات ينظر إليه بحساسية مفرطة قد تصل إلى عد هذه الفترة خيالية أكثر منها واقعية بسبب التفكير المثالي الذي يحكم سيطرته عليه، لكن هذه النظرة المثالية تعرضت لتدهور كبير في العقود الأخيرة، وتحول المراهق من فتى حالم ومثالي إلى قنبلة موقوتة تهدد حياة واستقرار المجتمع وإلى عامل من عوامل الاضطراب الأمني والاجتماعي بسبب بشاعة الجرائم التي يرتكبها، وإذا أردت أن تتيقن من هذا الطرح فليس عليك إلا أن تقلب صفحات الحوادث لترى دلائل هذا التحول وعلاماته لدرجة أن إحدى الدراسات الصادرة عن مركز البحوث الاجتماعية والجنائية بالقاهرة قد قدرت ارتكاب المراهقين لجرائم بما يزيد على 65% من الجرائم والحوادث التي ترتكب في المجتمع العربي.
وأوضحت الدراسة أن الجرائم التي يرتكبها المراهقون تبدأ من الاعتداءات بالأسلحة البيضاء والسرقة والتحرش الجنسي بالسيدات والفتيات والاغتصاب؛ وصولا إلى القتل الذي زادت وتيرته جدا بين الشباب والمراهقين.
ولا تقف مشكلات المراهقين عند حدود منطقتنا العربية والإسلامية فقد اتسع نطاق الجرائم التي يرتكبها المراهقون بشكل رهيب حتى أن دولة مثل ألمانيا قد أعلنت عجزها التام عن السيطرة على الجرائم التي يرتكبها المراهقون ودعت لفيفا من علمائها وخبرائها للبحث في التدابير الاجتماعية والقانونية الواجب اتخاذها للتصدي لهذه الظاهرة.
ولم تقف المعاناة من جرائم المراهقين عند حدود بلدة عربية بعينها، بل إن هذه الجرائم قد امتدت إلى مجتمعات توصف منذ زمن طويل بأنها مجتمعات محافظة فمثلا أجبرت حادثة نفق النهضة التي حدثت في المملكة العربية السعودية والتي اعتدى فيها طلاب في المرحلة الثانوية على فتيات وسيدات وتحرشوا بهم جنسيا لفترات طويلة ولم ينقذ الفتيات والسيدات من هؤلاء إلا وجود قوات الأمن.
وقد أجبرت هذه الحادثة وزارة المعارف السعودية إلى إعداد دراسات حول ظاهرة انتشار العنف والجريمة بين المراهقين، وأوضحت هذه الدراسة أن الجرائم الأخلاقية تمثل المرتبة الثانية بعد جرائم السرقات عند الذكور من المراهقين، وأكدت كذلك أن هذه المشكلات السلوكية بين الطالبات تحتل الفئة الأغلب حيث بلغت نسبتها 46 % من مجموع المشكلات، وهي تتركز في خروج الطالبات مع شباب أو مع سائقين وتعرضهن لمعاكسات ومشاكسات من الشباب، وممارسة التدخين وإحضار صور شباب في المدرسة وانتشار ظاهرة الإعجاب بين الفتيات والفتيان.
تحرش
فيما حذرت الدراسة من تفشي جريمة التحرش الجنسي بين الشباب والفتيات في المدارس بالمملكة العربية السعودية بمختلف أنماطها كما أن ظاهرة هروب الفتيات المراهقات من المنازل أصبحت تنتشر في المجتمع انتشار النار في الهشيم مما يستوجب ضرورة البحث عن أسباب انتشارها وكيفية اجتثاث هذه الظاهرة من المجتمع السعودي.
وفي الإمارات العربية المتحدة لم يكن الأمر مختلفا حيث يعاني المجتمع بشدة من انتشار العنف بين المراهقين، حيث شهدت مدرسة أحمد بن حنبل الثانوية بإمارة الشارقة معركة بالسيوف والخناجر والسكاكين بين مجموعة من المراهقين من طلاب المدرسة، بل وصل الجرم بين المراهقين إلى أن مجموعة منهم قد حاصرت المدرسة وأحد المطاعم المجاورة لها بثلاثين سيارة نزل منها عشرات المراهقين الملثمين وأعدوا كمينا لضحاياهم وتسبب في إصابة العشرات منهم بإصابات خطيرة خلف بعضها عاهات مستديمة
شراسة
وفي مصر كانت الأوضاع أشد فظاظة حيث وصلت معدلات جرائم المراهقين إلى حد خطير جدا، وقد شهدت مصر حادثا مروعًا في السنوات الأخيرة بإحدى المراكز التجارية الشهيرة بوسط القاهرة، حيث تصارع شابان على حب فتاة مالت نحو أحدهما وهو ما أزعج الشاب الآخر جدا لدرجة جعلته يقدم على قتل غريمه جهارا نهارا غيرة منه، ولم يقف إجرام المراهقين عند هذا الحد بل إن إحصائية خطيرة جدا أصدرتها وزارة الداخلية المصرية أكدت أن 60 % من المتورطين في جرائم الدعارة والبغاء من الفتيات المراهقات من طلاب المرحلة الثانوية والجامعية، وأن 50 % من المحاضر المحررة فيما يخص إدمان المخدرات والبانجو معظمها من شباب تتراوح أعمارهم بين 15: 20 عاما، وليت المشكلات تتوقف عند هذه المرحلة.
وشهدت العديد من الدول العربية جرائم المراهقين وخصوصا المشرقية منها حيث انتشرت في الجامعات والمدارس الثانوية في دول مثل مصر وسوريا ولبنان والأردن حالات الزواج العرفي بصورة مقلقة جدا، حيث يلجأ الشباب إلى هذا الزواج لتفريغ شهوة جنسية تسيطر عليهم دون أن يعبأ بأي قيم دينية أو اجتماعية ولا يكترث بمستقبل الفتاة التي تزوجها عرفيا خصوصا أن نسبة كبيرة من هذا الزواج السري تنتهي بالفشل.
عقوق الوالدين
كما امتدت جرائم المراهقين إلى عقوق الوالدين وهو ما أكدته العديد من محاضر الشرطة في العالم العربي؛ فهذا اعتدى على أمه بسبب رفضة إتمام زواجه من حبيبة القلب، والآخر يعتدي على أبيه وأمه بسبب رغبته في الحصول على أموالهما وإنفاقها على شهواته وملذاته، وثالث يضيق بأمه المريضة أو أبيه حتى إنه يفضل موتهم على استمرار إزعاجهم، أما أبشع التجاوزات التي تحدث في مرحلة المراهقة فقد شهدتها بقاع عديدة من دول المنطقة في ارتفاع في وتيرة هروب الفتيات من المنازل بسبب الارتباط بشاب لا توافق عليه العائلة أو بسبب الرغبة في الخروج من سيطرة أولياء الأمور عليها أو لارتباطها بشاب في علاقات محرمة؛ لدرجة أن أحد المجتمعات العربية قد شهدت هروب فتاة من عائلة عربية عريقة مع أحد حراسها من غير معتنقي الإسلام لتتزوج به رغما عن إرادة عائلتها، وأخرى تهرب من بيتها للزواج من شاب نصراني رغم أن أبسط مبادئ الإسلام تحرم هذا النوع من الزواج وتحظرها.
وتكشف هذه التجاوزات عن مدى انحدار المراهقين في عالمنا العربي لدرجة أنهم أصبحوا عامل قلق كبير واضطرابات أكبر، وهو أمر حير الكثيرين من الخبراء الذي عجزوا عن إيجاد وسائل لحل هذه المشكلة.. وفي السطور التالية نتحاور مع فتيان مراهقين لعلنا نصل إلى أسباب تحولهم في مجتمعاتنا إلى قنابل موقوتة.
في البداية يقول حاتم شعبان طالب في المرحلة الثانوية في إحدى المدارس الخاصة في مصر عن مشكلات المراهقين بالتأكيد على أن هناك عوامل عديدة تقف وراء انتشار العنف والجريمة في صفوف المراهقين، منها مثلا شعور الشاب أو المراهق، بالهزيمة النفسية نتيجة اتساع الفوارق بين الطبقات في مصر تجعله يلجأ إلى العنف لتحقيق طموحاته، ناهيك عن وجود حالة من التأرجح بين التقاليد السائدة والتيارات المستوردة، وهو ما جعلهم يفضلون تقليد الغرب و ظهر ذلك جليا في ميلهم للعنف والجري وراء المخدرات والكحول ووضع العلاقات الغرامية المحرمة في أولايات أجندتهم وما إلى ذلك من مفاسد تؤثر تأثيراً مباشراً على الفرد والمجتمع.
فيما يوضح سيد مرسي أن انتشار العديد من مظاهر الفساد بين الشباب والمراهقين يعود إلى الواقع المرير الذي تعيشه المجتمعات الإسلامية على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ مما جعل الشباب يصاب بالإحباط واليأس ويلجأ إلى الجريمة والسرقة والإدمان للهروب من هذا الواقع مؤكداً أن انتشار ظاهرة عقوق الوالدين بين الشباب يعود إلى صراع الأجيال بين الآباء والأولاد وعدم احترام الآباء لخصوصيات الأبناء والظروف شديدة الحساسية التي يعانيها الشباب، بالإضافة إلى أن وسائل الإعلام الخبيثة هي التي أرشدت الشباب إلى السير في طريق الانحراف والغواية.
تمرد

بينما أرجعت دينا أبو رزق -طالبة بالثانوية الصناعية- انتشار تمرد البنات على التقاليد والشرع إلى الأزمة الاقتصادية الخانقة التي أصابت المجتمع، وبالتالي انعكست على الأوضاع الاجتماعية، مثلا الظروف الاقتصادية أدت إلى ضيق ذات اليد وعدم إقبال الشباب على الزواج مما أسهم في انتشار الزنا بأنواعه وصولا إلى زنا المحارم والشذوذ الجنسي، والتي جاء انتشارها انعكاسا لأزمة الإسكان التي جعلت العديد من الأسر الكثيرة تعيش في مساكن ضيقة ولا تفصل بين ذكورها وبناتها مما جعل هذه الجريمة تستفحل.

وتوافق على الطرح السابق وفاء محمود منصور -طالبة في الفرقة الأولى بكلية التجارة جامعة القاهرة-، وتشير إلى أن تصرفات هؤلاء المراهقين تعكس ما يحدث في المجتمع من فساد وانحلال كرسته وسائل الإعلام المنحرفة والمناهج التعليمية المشوهة، فالإعلام يسوق الرذيلة ويخلق من المنحرفات نجوما؛ فيما تكرس المناهج التعليمية قيم التبعية الثقافية للغرب وتقليدها، وهو ما ظهر جليا في الانحراف الأخلاقي وشيوع خروج البنات عن التقاليد وهروبهن من منازل الأسرة رغبة في التخلص من القيود والتقاليد التي تضبط الممارسات الجنسية في الإطار الإسلامي الصحيح.
دول الخليج

قبل ان ابدأ مشاركتي فأنا اسمح للمنتدى بخذف هذا الموضوع اذا واذا فقط رأوا فيه تشهيراً او دعاية للبغاء والزنا وليس لحساسية الموضوع ،،

ان الوضع الاخلاقي السائد في منطقة الخليج ، هى أخلاق العفة والشرف ، والمحافظة على الأخلاق من فعل الرذائل مثل الزنا وغيرة ، شيء يجب الالتزام به عند سكان الخليج في الزمان الماضي ، ومن مظاهر ذلك ما نراه من المحافظة على الحجاب الاسلامي الصحيح ، والأحكام السائدة عندهم قديماً هى الأحكام الأسلامية ، والشاهد على هذا الكلام ما نسمعة من الروايات والقصص الحادثة في ذلك الزمان ، مثل المحافظة على الشرف بالقتل وغيره ، وأيضا وجود الغيرة والشديدة للمحافظة على الشرف .

واما في الزمان الحاضر فمع دخول ما يسمى في هذه الايام بالحضارة والتطور الى هذه الدول ، الحضارة المستوردة من الدول الغربية والأوروبية وكذلك محاولت العمل بالأخلاق الغربية والأوروبية التي لم تبنى على أي دين او أي شريعة .

مع دخولها بثوب الحية الرقطاء ، انخدعت هذه الدول واخذت رويداً رويداً في التنازل عن اخلاقها الأسلامية التصحيحية ، وهكذا صدر قانون السماح برفع الحجاب والتبرج بكل انواعه وايجاد المدارس المختلطة والحمامات المختلطة في بعض هذه الدول ، ومع دخول هذه الحضارة الجديدة سمح ببيع الخمور علناً ، وبكل هذه الأمور قد تهيأ للزنا والفاحشة بكل انواعها فرصة الانتشار في سهولة ، وهذا واضح لمن زار بعض هذه الدول في الخليج العربي مثل ... و... و... ، هذه الدول التي تقول في اعلامها بأنها تحكم بالدين الأسلامي الحنيف ، وفيما تدور أبشع صور لممارسة الفاحشة وهذا ليس بغريب لان المدارس المختلطة وكذلك الحمامات وعلى شواطئ البحر والمصايف وفي الفنادق ، كل هذه كفيلة بأن تربي مثل هذه الجراثيم الهدامة للطاقات المفيدة في المجتمع .

واما في ........ ، فظاهرة الحجاب لم تزل وان كان هنالك محاولات لازالتة ، وايضاً كذلك لا وجود للمدارس المختلطة أو الحمامات المختلطة أو الفنادق المسموح فيها بلقاء البغايا المقيمات فيها .

ولكن هنالك أمور تدور تحت الظلام ، فهنالك الكثير من اعمال اللواط والأختطاف للأطفال الصغار ، وكذلك توجد الكثير من البغايا ولكن ليس بشكل رسمي وهن يدرن أعمالهن في بيوت خاصه بهن مثل المواخير في الدول الغربية ، وتارة تأتي اليها – أي البغيا – الرجل والرجال المنحطي الأخلاق ، وتارة هى تخرج الى الأسواق والأماكن العامة للبحث عن أمثال هؤلاء الرجال .

والبغيا التي تعمل في هذا المجال لا يكفيها ان تعمل بوحدها بل تحاول ان تجر الى هذا العمل أكثر عدد ممكن من الفتيات وعلى الخصوص الشريفات منهن ، والبغايا اللاتي كبرن ولا يمكن لهن الحصول على أي رجل يقبل ممارسة الفاحشة معهن ففي ذاك الحين يتجهن اتجاهاً خاصا في عملهن الا وهو عمل القيادة ، ولذلك تحاول ان تضم اليها بناتها اذا كان لديها او عدد من الفتيات لكي تقوم هى بتدريبهن وتسهيل هذا العمل لهن وتكون هى صاحبة الأمر والنهي عليهن ، وهذا شبيه جدا بالمواخير في اوروبا وغيرها من لادول ، وكل هذه الاعمال تزاول بالسر والكتمان .

والاخطر من ذلك ان هذا المرض قد اخذ بالانتشار في البيوت الشريفة ، وهذا حاصل بعدة امور (( ارجوا من الفتيات والامهات واولياء الامور الانتباه لها )) و منها :

الجهل الحاصل عند الفتاة وعدم المبالاة وبذلك قد تستغفل من جهة احد الفتيان من أقاربها او الجيران وهكذا ، مع حصول وتكاثر المادة قد يرى البعض من الرجال ان من وسائل الترف ان يحضر لزوجته المصونه سائقاً خاصاً او خادماً ، ولكنها ومع مرور الايام قد ( واقول قد ) يحدث ان الزوجة تكون علاقة مع هذا الشاب القوي وايضا اجنبي لايمكن ان يفضحها ، وايضا من آثار سوء التصرف بالمال ان الشباب يسافرون الى بعض الدول في شرق آسيا المسموح فيها بمزاولة مثل هذه الاعمال ( كما هناك دول عربية ليس اقل سوءً من الدول الشرقية الغربية ) فيعملون كيفما راق لهم ذلك .

ومن الأسباب الممهدة أيضا ، انتشار الأفلام المبنية على فكرة الحب المتفسخ والجنس غير المكشوف والخالية من الحياء والعفة الأسلامية ( كما حال الافلام المدبلجة ) وايضاً انتشار أفلام الدعارة والمساة – بال*** – والوافدة من الدول الأوروبية الهادفة الى جعل المجتمع الأسلامي مساوياً لمجتمعاتها في ممارسة الفاحشة والرذيلة ، والأخطر من ذلك انه في بعض مناطق ........ المعروفة ، قد حصلت تجربة بتقليد على هذه الأفلام ، وذلك بتصوير هذه الجريمة على شريط فيديو ولكن التجربة بائت بالفشل حيث تم القبض عليهم قبل اتمام تصويره و لله الحمد .

اضف الى ذلك انتشار القنوات الفضائية ( وخصوصا العربية والمدعومه من حكومات عربية ) التي ليس لها هم سوى نشر الزيلة والتفسخ الاخلاقي والدعوة الى الفاحشة وبأسلوب مغري وتصويره على ان هذا هو التحضر ومواكبة العصر الحديث ،، وقيام بعض شركات الدعارة الاجنبية ببث قنوات خلاعية وبالمجان ونشر شفرات القنوات المشفرة التي تبث افلام الجنس يوميا .

ماذكر ملخص للدول الخليج وباقي الدول العربية بها ما هو اشد واعظم علما بأن دول الخليج معظمها تطبق العمل بأحكام المذاهب الاربعة ، الا في سلطنة عمان لان المذهب الحاكم هو الأباضي .

ارجو ان يوفقنا الله واياكم لما فيه الخير
[/size]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حدوتة مصرية

مشرف الاقسام العامه avatar

انثى
عدد الرسائل : 3341
العمر : 32
اعلام الدول :
الهواية :
مزاجك اليوم :
المهنة :
الأوسمة :
نقاط : 459
تاريخ التسجيل : 05/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........   الأحد مايو 24, 2009 10:00 pm

مشكووووووووووووووووووووووورة اجمل صوفيا ديما قلم مميز

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صوفيا

 مشرف الاسرة والطفولة 
avatar

انثى
عدد الرسائل : 468
العمر : 36
اعلام الدول :
الهواية :
مزاجك اليوم :
المهنة :
الأوسمة :
نقاط : 131
تاريخ التسجيل : 13/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........   الإثنين مايو 25, 2009 8:34 pm

منورة احلا تالالالالالالالالالالالالالالالالالا منورة الموضوع بمرورك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
semsema

مشرفة الاخبار المحلية والعالمية avatar

انثى
عدد الرسائل : 1291
العمر : 29
اعلام الدول :
الهواية :
نقاط : 143
تاريخ التسجيل : 07/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........   الجمعة يونيو 26, 2009 8:59 pm

يسلموووو صوفياااا على موضوعك ودومتى ياااقمر
...............................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نسبة انتشار الزنا في الدول العربية ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات همس الحياه :: ::::[ أقسام الأسرة والمجتمع ]:::: :: همسات للاسرة والطفولة-
انتقل الى: